الهيئة الإسلامية في القدس: "حائط البراق" جزء من الأقصى وهو للمسلمين وحدهم

تاريخ الإضافة الأحد 4 حزيران 2017 - 9:17 م    عدد الزيارات 2463    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


أكدت الهيئة الاسلامية العليا في القدس أن "حائط البراق" (الجدار الغربي للمسجد الأقصى) جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وهو ملك للمسلمين وحدهم دون غيرهم.

وشددت الهيئة، في بيان لها اليوم: "أن هذا المسجد المبارك "الأقصى" بما في ذلك حائط البراق هو للمسلمين وحدهم بقرار إلهي من الله عزّ وجل، وذلك منذ معجزة الإسراء والمعراج، وحتى يومنا هذا وإلى يوم القيامة، وأن المسلمين متمسكون به، وهو يمثل جزءاً من عقيدة ما يقارب المليار وثمانمائة مليون مسلم في العالم".

وجاء في بيان الهيئة: "أطلقت بعض وسائل الإعلام "الإسرائيلية"، تصريحات مشبوهة، وادعاءات كاذبة أن لليهود الحق في حائط البراق، وأن لهذا الحائط قدسية لدى الشعب اليهودي، ويجب أن يبقى تحت السيادة اليهودية. وإن مثل هذه التصريحات والادعاءات تحاول أن تزيف وتزور الحقائق المرتبطة بحائط البراق، وهي تشويه وتحريف للحقيقة الخالدة انه مكان مقدس للمسلمين وحدهم دون غيرهم".

وأوضحت الهيئة، في بيانها، "أن مساحة المسجد الأقصى المبارك، كما هو معلوم، مئة وأربعة وأربعون دونما (الدونم الواحد ألف متر مربع) فيشمل المسجد القبلي الأمامي، ومسجد قبة الصخرة المشرفة، والمساطب واللواوين والأروقة والممرات والآبار والبوابات الخارجية وكل ما يحيط بالأقصى من الأسوار والجدران الخارجية بما في ذلك حائط البراق الذي هو سور رئيسي من أسوار المسجد الأقصى المبارك".

وأضافت الهيئة: "لقد سبق لعصبة الأمم عام 1930م أن أقرت هذه الحقيقة والتي تقول أن حائط البراق هو معلم حضاري تاريخي إسلامي، ولا علاقة لغير المسلمين فيه".

وشددت الهيئة على "أن الأقصى المبارك أسمى من أن يخضع لقرارات المحاكم ولا الحكومات، وهو غير قابل للتفاوضات ولا للمقايضات ولا للتنازلات ولا لأي تفاهمات، ولا يملك أحد أن يتنازل عن ذرة تراب منه. ولا من حائط البراق".

وحثت الهيئة على "شد الرحال إلى الأقصى المبارك في شهر رمضان المبارك، وفي الأوقات والأيام جميعها، وبشكل مستمر، فالأخطار لا تزال محدقة به من كل جانب".

واختتمت الهيئة الاسلامية بيانها بالقول: "صرخة نطلقها من جوار الأقصى المبارك لجميع العرب والمسلمين ولجميع العالم في أرجاء المعمورة أن يرفعوا صوتهم في وجه هذا الاحتلال الغاصب، ليكف يده الغاشمة عن مقدساتنا". 

 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »