مرهج: ندعو لتحرك جاد لمواجهة مشروع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 آذار 2017 - 12:22 م    عدد الزيارات 2325    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية بشارة مرهج: ندعو لتحرك جاد لمواجهة مشروع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

أكد نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية، معالي الأستاذ بشارة مرهج أن التهديد الأمريكي المستجد بالنقل الفعلي للسفارة الأمريكية إلى القدس يعتبر انحيازاً واضحاً لسقف اليمين الصهيوني المتطرّف، ومخالفةً صريحةً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، بما فيها القرار 242 الذي شنت حروب لفرضه على العرب وعلى الفلسطينيين، داعيًا إلى إعلان سحب المبادرة العربية بشكلٍ نهائي لا رجعة فيه، في حال نقلت الولايات المتحدة سفارتها إلى أي جزءٍ من مدينة القدس شرقيها وغربيها، لما يشكل من اعترافٍ بالمدينة المقدسة كعاصمة للكيان الصهيوني.

كلام مرهج جاء خلال زيارة قام بها وفد مؤسسة القدس الدولية لفخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون قبيل توجهه للعاصمة الأردنية عمان، للمشاركة في القمة العربية الثامنة والعشرين.

واستعرض مرهج واقع مدينة القدس المحتلة وما تعانيه من تهويد مستمر يلاحق هويتها العربية الحضارية التي يحاربها الاحتلال بمسارات مختلفة لا سيما الاستيطان، والجدار العازل، وهدم بيوت المقدسيين، وتهجيرهم والاستيلاء عليها.

ودعا مرهج الحكام العرب إلى وضع القدس وفلسطين على رأس أولوياتهم، وأن تتوج قمتهم بقراراتٍ جديةٍ وعملية تسهم في التصدي للعدوان الإسرائيلي على القدس وفلسطين وتأكيد الحقوق الفلسطينية العادلة وتبديد أوهام أية تسويةٍ إقليمية تتجاوزها، واحتضان انتفاضة الشعب الفلسطيني التي هي في الحقيقة الرهان الوحيد المؤهل للربح.

بدوره، رحب فخامة الرئيس ميشال عون بوفد مؤسسة القدس الدولية، معربًا عن تقديره للجهد الذي تقوم به في توحيد جهود الأمة لنصرة القدس والدفاع عن مقدساتها الإسلامية والمسيحية، مؤكدًا استمرار وقوف لبنان إلى جانب القضية الفلسطينية العادلة والمحقة والدفاع عنها وعن حقوق الشعب الفلسطيني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

سبعون عامًا.. بين العودة والهروب من أبجدية الهزيمة

الإثنين 14 أيار 2018 - 10:08 ص

 سبعون عامًا، تستلقي على نسيج حياتنا، ونحن نحاول أن نلبس الحزن والألم يومًا بعد يوم، في أعيننا الدمع وفي أيدينا الجمر، ونحن نحاول أن نلفظ أبجدية أخرى، غير أبجدية الهزيمة..سبعون عامًا، والخطا تتماسك بو… تتمة »