عائلة الشهيد المقدسي "مطر" تنفي رواية الاحتلال وتؤكد أنه أعدم بدمٍ باردٍ

تاريخ الإضافة الإثنين 13 آذار 2017 - 12:27 م    عدد الزيارات 2403    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


نفت عائلة الشهيد المقدسي ابراهيم محمود مطر رواية الاحتلال حول استشهاد نجلها، وأكدت أن الاحتلال أعدم ابنها ابراهيم بدم بارد.

وقالت العائلة أن قوات الاحتلال اعدمت نجلها ابراهيم خلال توجهه لأداء صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك، وطالبت سلطات الاحتلال بنشر وكشف كاميرات التصوير في مركزٍ تابع لشرطة الاحتلال في المنطقة وعلى أبواب باب الأسباط.

في السياق، أكد شهود عيان- من موقع استشهاد الشاب المقدسي- إنه كان قيد الاعتقال داخل مركز "الشرطة" في باب الأسباط، قبل إخراجه واطلاق الرصاص باتجاهه.

وحول ذلك أوضح عم الشهيد "أيوب مطر" أن ابن أخيه ابراهيم مطر 25 عاماً، يذهب يوميا الى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر ثم يعود الى منزله ويتناول طعام الإفطار مع جدته، لا نعرف اليوم ما جرى معه سوى أننا فوجئنا بعملية اقتحام لمنزل شقيقي محمود ومحاصرة المنطقة بالكامل".

وقال لمراسلنا "ان اقتحام المنزل كان بطريقة مروعة لقاطنيه، ومنع أي شخص الاقتراب من المنزل، وبعد عملية التفتيش والتخريب اعتقلت القوات والد الشهيد ووالدته وشقيقه رضا وعمه محمود، واقتادتهم للتحقيق، كما أغلقت المنزل وصادرت مفاتيحه".

وأضاف مطر: "نحن في العائلة نكذب وندحض رواية الاحتلال المعتادة، بأن إبراهيم نفذ عملية طعن، لا نعلم حقيقة ما جرى معه أثناء توجهه الى صلاة الفجر، وداخل المخفر، لكننا نؤكد أنه أُعدم بدم بارد خارج المخفر "مركز الشرطة"، ونطالب بكشف التسجيلات داخل المخفر وخارجه والتي تظهر حقيقة ما جرى، ابراهيم لا يوجد لديه أي انتماءات حزبية وغير منتمي لأي فصيل، وهو شاب متواضع وهادئ يحب عائلته وملتزم بعمله مع والده في الحدادة".

أمّا شهود العيان من أهالي مدينة القدس الذين كانوا في طريقهم الى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الفجر فأكدوا أن الشاب كان محتجزا داخل مخفر شرطة باب الاسباط "داخل القدس القديمة ومقابل لباب الأقصى"، وتم إخراج الشاب ابراهيم من داخل المخفر من قبل شرطيين وبعد إخراجه أُطلق الرصاص عليه واستشهد على الفور واحتجز جثمانه".

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »