مخطط تهويدي لحفر أنفاق أرضية عميقة شرق القدس

تاريخ الإضافة الجمعة 17 نيسان 2015 - 9:38 ص    عدد الزيارات 2631    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


كشفت مصادر إعلامية، النقاب عن مخطط إسرائيلي ضخم لحفر أنفاق أرضية جديدة أسفل أسوار مدينة القدس المحتلة، لغايات إقامة موقف للسيارات والحافلات تحت الأرض.

وقال مركز "قدسنا" للإعلام، إن بلدية الاحتلال في القدس تعكف هذه الأيام على دراسة ووضع مخطط عملاق لتنفيذ مشروع تهويدي متعدد ومتفرع، تسعى من خلاله إلى إقامة موقف للسيارات والحافلات تحت الأرض، قبالة منطقة باب العامود في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح أن المخطط يشمل إقامة أنفاق تحت الأرض تمتد من منطقة الزاوية الشمالية الغربية للسور التاريخي لمدينة القدس، مروراً بمنطقة "باب العامود" وحتى "باب الساهرة"، إضافة إلى إقامة جسر يربط بين منطقة حي المصرارة و"باب العامود".

وأضاف البيان، أن المخطط يتضمن إقامة دوّار فوق موقف السيارات المذكور، وإقامة مطلة سياحية على البلدة القديمة في الموقع ذاته، بالإضافة إلى تمرير مسار للمشاة بمحاذاة سور القدس يمتد من منطقة "باب عبد الحميد" وحتى "باب الساهرة".

وذكر أن شركة "تطوير القدس" وفرعها "عيدن" تعكفان بتكليف من بلدية القدس الاحتلالية على وضع مخططات تفصيلية حول المشروع المذكور لتقديمه إلى لجان التخطيط والبناء في البلدية، تمهيداً لتنفيذه.

وبحسب البيان، فإن موقف السيارات المذكور سيتكون من عدة طبقات تتسع للمركبات والحافلات في الوقت ذاته، ويتطلب تنفيذه بحسب ما أفادت به مصادر إسرائيلية، عمليات حفر عميقة في "منطقة حساسة" يوجد فيها الكثير من الموجودات الأثرية ويرجح أن تكون من الفترة العربية والإسلامية.

وأوضح المركز، أن هذا المخطط العملاق هو جزء من مخطط أشمل لتهويد ما مساحته 900 دونم في منطقة المصرارة و"باب الساهرة" وحي وادي الجوز وشارع صلاح الدين، تحت اسم مشروع "تطوير شرقي القدس".
 

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »