الاحتلال يهدم أربعة قبور إسلامية في مقبرة باب الرحمة الملاصقة بالاقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 تموز 2016 - 7:02 م    عدد الزيارات 2882    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 هدمت سلطات الاحتلال عبر ذراعها التهويدي "سلطة الآثار"، اليوم الثلاثاء، أربعة قبور في مقبرة باب الرحمة الواقعة في الجانب الشرقي من المسجد الأقصى المبارك، بحجة البناء بدون ترخيص.
وقالت لجنة رعاية المقابر الاسلامية في القدس ان مستخدمي سلطة آثار الاحتلال هدموا أربعة قبور بالقرب من المدخل الرئيسي للمقبرة، باستخدام المجارف وشاكوش كبير، ولدى منعهم من مواصلة عملية الهدم، أبلغوهم أنهم يهدمون بحجة البناء بدون ترخيص، بدعوى أن دائرة الأوقاف تعلم بذلك.
وبلغ عدد القبور التي هدمها الاحتلال أربعة قبور ملاصقة لبعضها البعض، أحدها دُفن فيها أحد جثامين سكان مخيم شعفاط أمس، ولدى التصدي لهم توقفوا عن مواصلة هدمه.
من جانبه، أكد عضو لجنة رعاية المقابر حمزة حجازي لطاقم سلطة آثار الاحتلال أن المقابر هي إسلامية، وحذر من المساس فيها كونها تابعة للأوقاف الاسلامية، وأبلغهم انه سيتصل مع الشرطة إلا أنهم واصلوا عملية الهدم برفقة حارس.
وأضاف أن الحارس الذي رافق مستخدمي سلطة الآثار رفع المسدس بوجهه وهدده، ثم حضرت قوات من شرطة وحرس حدود الاحتلال للمكان، وقامت بحراستهم لدى خروجهم من المقبرة، بعد تصدي شبان مقدسيين لهم.
من جانبه نفى مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني وجود أي علم للأوقاف الاسلامية بعملية هدم القبور في مقبرة باب الرحمة.
وقال: “لم يكن لدينا أي علم أو تنسيق مع سلطة الآثار "الاسرائيلية"، ولا نعترف بها على الأوقاف الاسلامية، وخصوصا في المسجد الأقصى وباب الرحمة، وهي جزء لا يتجزأ من المسجد، حسب الوضع القائم "ستاتيكو"”.
وأضاف: "سلطة الآثار دائما هي المعتدية على القبور الاسلامية دون مراعاة لحرمة المقابر والقوانين الانسانية التي تحفظ كرامة الميت”.
وعبّر الكسواني عن استنكار دائرة الأوقاف للاعتداء على مقبرة باب الرحمة، وحمّل كامل المسؤولية لشرطة الاحتلال وسلطة الآثار عن هذه الجريمة بحق قبور المسلمين في باب الرحمة.









براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »