“مؤسسة الاقصى” : الاحتلال الاسرائيلي يفتتح بابًا جديدًا إضافيًا لمغارة الكتان أسفل سور القدس الشمالي

تاريخ الإضافة الخميس 25 تشرين الأول 2012 - 8:41 ص    عدد الزيارات 2112    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قالت “مؤسسة الاقصى للوقف والتراث” ان الاحتلال الاسرائيلي افتتح بابًا جديدًا لمغارة الكتان الواقعة أسفل البلدة القديمة بالقدس المحتلة، على حدود السور الشمالي للبلدة بين بابي العامود والساهرة، وأشارت المؤسسة ان الاحتلال يسعى من خلال فتح هذا الباب الاضافي الى زيادة الزيارات السياحية والاستيطانية للمغارة ضمن مخطط لتكريس تهويد مغارة الكتان ذات التاريخ الاسلامي العربي العريق.
 الى ذلك قالت “مؤسسة الاقصى” ان هذا الباب الاضافي الذي تم فتحه اسفل السور بعد اختراقه للسور واجراء حفريات عميقة في الجهة اليسرى من المغارة تزامنت مع حفر نفق جديد يصل الى وسط المغارة، في حين تكثف اذرع الاحتلال الاسرائيلي من تنظيم النشاطات التهويدية للمغارة ،وتنظيم الحفلات المسائية بمشاركة اعداد من المستوطنين والجماعات اليهودية المختلفة .
 


الكاتب: publisher

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »