الشروع بحملة واسعة لتوزيع الكتب في مدارس القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 أيلول 2011 - 11:17 ص    عدد الزيارات 2149    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


شرع تجمع أبناء العيسوية، ورابطة الخريجين والجامعيين بمدينة القدس المحتلة، بحملة واسعة لتوزيع كتب المنهاج الفلسطيني على المدارس بمدينة القدس المحتلة للتصدي لمحاولات الاحتلال فرض منهاجه المحرف على هذه المدارس.

 

وأوضح التجمع بأنه قام بشراء الكتب من مخازن التربية والتعليم الفلسطينية وبيعها بسعر التكلفة للمدارس، في الوقت الذي طالب فيه السلطة الفلسطينية بضرورة اتخاذ توفير الكتب المدرسية للطلبة بالمجان لدعم الطلبة المقدسيين وإفشال المخطط الصهيوني الرامي لإضعاف الذاكرة الفلسطينية وشطب تاريخها خاصة وأن الاحتلال يشرع في مخططه مستغلاً الضيق الاقتصادي الذي يعانيه المواطنون في مدينة القدس وضواحيها.

 

واستنكر التجمع، في بيان له، الحملات الصهيونية المتكررة الرامية إلى محو الهوية الثقافية لمدينة القدس، وتزوير تاريخها، واستهداف الوعي الفلسطيني، وتهويد التعليم فيها من خلال تطبيق ما يعرف بقرار بلدية القدس الخاص بإلزام المدارس الحكومية والخاصة بالتقيد بشراء الكتب المطبوعة من قبل إدارة بلدية الاحتلال، وعدم السماح لهم بشراء الكتب المدرسية المنهجية من مصادر خارجية أخرى.

 

وقال أسامة العيساوي سكرتير رابطة الخريجين والجامعيين، أن الحملة التي تشنها دائرة المعارف التابعة لبلدية الاحتلال في القدس على مدارس المدينة تعد تصعيداً خطيراً وتستهدف أسرلة وصهينة منهاج التعليم الفلسطيني في القدس.

 

بدوره، أكد مدحت طارق الناطق باسم تجمع أبناء بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة التزام التجمع بالنضال من أجل إنصاف الطلبة المقدسيين وتوفير ما يلزم لاستمرارية مشروعهم التعليمي، والتصدي لكل ما يعكر صفو سيره من خلال مجابهة التعقيدات الصهيونية الممنهجة التي توضع أمام الطلبة وذويهم.

 

وأضاف مدحت طارق أن الاحتلال مصمم على مواصلة بطشه وعدوانه ضد القدس بأسوارها وأشجارها وأهلها من خلال الاستهداف المتكرر لكل ما يثبت فلسطينية المدينة كحال باقي مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية وقطاع غزة، ما يتطلب منا كشعب فلسطيني التطبيق الفوري للمصالحة الفلسطينية ولم شمل البيت الفلسطيني لتمتين قواعد الصمود والنضال.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »