العيسوية تشهد مواجهات عنيفة بعد هدم أحد منازلها

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2010 - 12:46 م    عدد الزيارات 2323    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


تشهد بلدة العيسوية وسط مدينة القدس المحتلة في هذه الأثناء مواجهات عنيفة بين المواطنين من مختلف الأعمار وقوات الاحتلال المدججة بالسلاح.

 

واندلعت المواجهات عقب هدم جرافات تابعة لبلدة الاحتلال لأحد منازل البلدة بحجة عدم الترخيص، في حين تمتد المواجهات إلى العديد من أحياء البلدة وتتركز أهمها في محيط مدخل البلدة الذي تحاصره قوات الاحتلال منذ عدة أسابيع.

 

وفي وقت لاحق، استقدمت قوات الاحتلال المزيد من عناصر جنودها وشرطتها فيما تحدث شهود عيان عن وجود عناصر من وحدة المستعربين التي تنشط في الاعتداء على المواطنين واعتقالهم، كما تحدث آخرون عن استخدام قوات الاحتلال لكلاب بوليسية متوحشة لتفريق المواطنين الغاضبين.

 

وقال ماهر محيسن من سكان البلدة لـ"موقع مدينة القدس" إن الاحتلال لم يبق للمواطنين خيار سوى الدفاع عن أنفسهم ومنازلهم بعد أن استباح البلدة وأراضيها واعتقل شبانها وفتيانها وأطفالها وأغلق معظم مداخلها.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »