مواجهات متعددة ومتفرقة والاحتلال يُحوّل القدس إلى ثكنة عسكرية

تاريخ الإضافة الجمعة 13 آب 2010 - 10:34 ص    عدد الزيارات 1711    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


اندلعت مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوات الاحتلال في أماكن متفرقة من مدينة القدس المحتلة.

 

واندلعت مواجهات على الحاجز العسكري الموجود على مدخل مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة بعد محاولة إبعاد جنود الاحتلال للمواطنين المتدفقين على الحاجز للدخول إلى القدس والتوجه لأداء صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

 

وهدأت المواجهات نسبياً بعد تخصيص الجنود مسلكاً للحافلات وتسريع إجراءات التفتيش، وإدخال من تزيد أعمارهم عن الخمسين عاما من أبناء الضفة الغربية للمدينة.

 

ويشهد معبر قلنديا شمال القدس المحتلة حركة غير اعتيادية وطوابير طويلة من المواطنين بانتظار اجتياز مراحل التفتيش الالكتروني ودخول القدس، فيما وقعت مواجهات متفرقة ومحدودة بين المُصلين وقوات الاحتلال على حاجز جبع شمال شرق القدس المحتلة، وأخرى على حاجز الزعيّم قرب الطور.

 

وكانت مواجهات اندلعت مساء أمس (12-8) في شارع الواد القريب من بوابات الأقصى المبارك بين عدد من المواطنين المقدسيين وعناصر من الجماعات اليهودية المتطرفة، بدأت بمشادات كلامية سرعان ما تحولت إلى مواجهات بالأيدي وتراشق بالكراسي، وتدخلت عناصر من شرطة الاحتلال إلى جانب المتطرفين وأبعدت المواطنين عن المكان وهددت باعتقالهم، فيما أُصيب بهذه المواجهات عدد من المقدسيين عُرف منهم خالد نجيب، 42 عاما، أحد أصحاب المحلات في المنطقة، وتم نقله إلى مشفى "هداسا" العيسوية بعد إصابته في الرأس.

 

إلى ذلك، حوّلت سلطات الاحتلال مدينة القدس، وخاصة بلدتها القديمة، إلى ثكنة عسكرية، بفعل الانتشار الكبير لعناصر شرطتها وحرس حدودها وتسيير عشرات الدوريات الراجلة والمحمولة والخيالة في المدينة.

 

وشملت إجراءات الاحتلال إغلاق الشوارع الرئيسية المحاذية لأسوار مدينة القدس، لا سيما الشارع الممتد من حي المصرارة وباحة باب العامود، أحد أهم وأشهر بوابات القدس القديمة مرورا بشارع السلطان سليمان وباب الساهرة وباب الأسباط وصولا إلى منطقة راس العامود، كما أغلقت الشوارع من جهة حي الشيخ جراح وحي وادي الجوز والصوانة قرب جبل الزيتون، ومنعت حافلات مسيرة البيارق القادمة من الداخل الفلسطيني من الوقوف قرب أسوار المدينة مما تسبب بمعاناة كبيرة لكبار السن والمرضى.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »