الاحتلال يُبعد أحد حُرّاس المسجد الأقصى عن عمله 15 يوما

تاريخ الإضافة الجمعة 9 تموز 2010 - 10:21 ص    عدد الزيارات 1426    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


في إطار مخططاتها المتواصلة لإبعاد المواطنين والشخصيات الوطنية والدينية والاعتبارية عن المسجد الأقصى بالإضافة إلى إبعاد عدد من العاملين فيه، قررت سلطات الاحتلال إبعاد ناصر أبو قويدر حارس المتحف الإسلامي في المسجد الأقصى لمدة أسبوعين.

 

وقال أبو قويدر أن قوات الاحتلال استدعته إلى مركز التوقيف والتحقيق المعروف باسم "القشلة" داخل باب الخليل، أحد بوابات القدس القديمة، وسلّمته قراراً يقضي بإبعاده عن المسجد الأقصى ومداخله لمدة أسبوعين، وأجبروه التوقيع على كفالة مالية قدرها خمسة آلاف شيكل.

 

ولفت أبو قويدر إلى أنه جرت بينه وبين أحد عناصر شرطة الاحتلال المتواجد داخل المسجد الأقصى مشادة كلامية حاول خلالها الشرطي استفزاز أبو قويدر.

 

ووجهت له سلطات الاحتلال تهمة "تعطيل عمل الشرطي والتسبب بتجمهر الشباب مما عرض حياة الجمهور للخطر".

 

يذكر أن هذا القرار ليس الأول بحق حارس المسجد الأقصى أبو قويدر؛ بل تم منعه قبل عامين من دخول المسجد الأقصى لمدة 15 يوما، بعدها بثلاثة شهور تم منعه لمدة ستة شهور، وتم تجديدها مرة أخرى لمدة ستة شهور، ووصف أبو قويدر القرار بالتعسفي والظالم بحقه وبحق حراس المسجد الأقصى.

 

يذكر أن عدداً كبيراً من حراس المسجد الأقصى تعرضوا للإبعاد عن المسجد الأقصى من قبل الاحتلال، من بينهم رئيس حراس المسجد الأقصى محمد إسماعيل أبو ترك الذي تم إبعاده لمدة ستة أشهر، وسحب هويته الممغنطة وتصريح عمله في المسجد الأقصى، وقبل نحو شهر تم إبعاد الحارس طارق الهشلمون لمدة ستة أشهر، وقبل كل ذلك إبعاد إمام المسجد الشيخ علي العباسي نهائيا عن المسجد وإبعاد الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى لمدة ستة اشهر تم تجديدها مؤخراً لستة اشهر إضافية.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »