الاحتلال يمنع إدخال بلاط قيشاني للأقصى المبارك مُقدّم من الحكومة التركية

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 نيسان 2010 - 9:12 ص    عدد الزيارات 2003    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


دارت مشاورات بين عدد من المسؤولين الأتراك وشرطة الاحتلال في المرآب التابع لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقرب من باب الأسباط، أحد بوابات المسجد الأقصى المبارك، بعد منع شرطة الاحتلال إدخال نحو 145 صندوق زجاج قاشاني خاص مُقدمة من الحكومة التركية لترميم قبة السلسلة المحاذية لقبة الصخرة المشرفة في المسجد الأقصى المبارك.

 

ويضم الوفد التركي عدداً من موظفي وزارة الخارجية بالإضافة لمسؤولين في السفارة التركية في القدس، والذين أعربوا عن غضبهم لهذه الخطوة من جانب سلطات الاحتلال.

 

كما وجد في المكان عدد من مسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية وجمهور من المواطنين الغاضبين.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »