حصاد القدس لشهر تشرين ثان/ نوفمبر 2017


تاريخ الإضافة الإثنين 4 كانون الأول 2017 - 2:08 م    عدد الزيارات 243    التحميلات 26    القسم حصاد القدس الشهري

        


تهويد الأرض والمقدسات

 يواصل الاحتلال الإسرائيلي سياساته التهويدية تجاه القدس وأهلها من خلال مشاريعه الاستيطانية والتهويدية وإجراءاته الأمنية التعسفية بحق المقدسيين وممتلكاتهم، حيث هدمت سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين ثان/ نوفمبر 9 منازل ومنشآت سكنية وتجارية في القدس المحتلة من بينها ثلاثة منازل أجبر أصحابها على هدمها بأنفسهم تفاديًا لدفع تكاليف الهدم الباهظة، بالإضافة إلى تفجير منزل الشهيد نمر الجمل منفذ عملية الدهس مطلع العام الجاري.

وصعدت سلطات الاحتلال من استهدافها للتجمعات البدوية في جبل البابا وعرب الجهالين وتجمع أبو النوار شرقي القدس المحتلة بهدف عزل المدينة عن شمال الضفة الغربية وجنوبها، واستكمال مشروع القدس الكبرى الذي يربط الكتل الاستيطانية الضخمة ببعضها البعض، حيث يسعى الاحتلال إلى طرد بدو القدس من شرقي المدينة إلى أريحا شمال الضفة الغربية في إطار تنفيذه للمشروع الاستيطاني "E1" الذي من شأنه أن يفصل مدينة القدس نهائيا وبشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني.

وأجلت محكمة الاحتلال العليا عملية التفجير التي هددت بتنفيذها بحق ستة أبراج سكنية (تضم نحو 140 شقة) في حي المطار القريب من حاجز قلنديا شمال القدس حتى شباط 2018، بعد أن قدم الأهالي المجاورين للمباني التماسًا للمحكمة يفيد بأن شققهم السكنية ستضرر بشكل ملموس إذا تمت عملية التفجير للأبراج الستة.

سنعرض في هذا التقرير الشهري واقع مدينة القدس عبر ثلاثة أبواب رئيسة، تشمل تهويد الأرض والمقدسات - السكان- الاحتلال وعمليات المقاومة ضمن الفترة الممتدة من 1/11/2017 حتى 30/11/2017.

 

أهل القدس (السكان)

يستمر الاحتلال الإسرائيلي بممارسة انتهاكاته الممنهجة ضد المقدسيين، في ظل غياب أي رادع أو تحرك قانوني دولي يلجم الاحتلال عن ممارساته التي تركز جزء منها خلال شهر تشرين ثان/ نوفمبر على اعتقال الأطفال المقدسيين بغية نشر الرعب في صفوفهم وذويهم، بالإضافة إلى تقييد حرية الصحفيين والناشطين المقدسيين كما حصل مع الصحفية والناشطة بشرى جمال الطويل التي اعتقلها الاحتلال من منزلها في (1/11)، واعتقال مديرة مدرسة "زهوة القدس" وثلاثة من معلماتها بعد اقتحام المدرسة في (6/11) في انتهاك لحرمة التعليم ومؤسساته.

وبلغ عدد المقدسيين الذين اعتقلهم الاحتلال خلال شهر تشرين ثان/ نوفمبر نحو (150) معتقلًا من بينهم قائد شرطة محافظة القدس وضواحيها في السلطة الفلسطينية العقيد علي القيمري بالإضافة إلى اعتقال عنصري أمن فلسطينيين من القدس والقيادي بحركة فتح حاتم عبد القادر.

وفيما يلي جدول لحالات الاعتقال التي تمَّ توثيقها بالأسماء، مع الإشارة إلى أن عدد المعتقلين قد يكون أكثر من العدد الذي تم توثيقه، بسبب صعوبة عملية التوثيق في القدس جراء إجراءات الاحتلال.

 

عمليات المواجهة مع الاحتلال

شهدت مدينة القدس المحتلة 76 نقطة مواجهة مع الاحتلال خلال شهر تشرين ثانٍ/نوفمبر، توزعت على مناطق عدة في المدينة، لا سيما سلوان ومخيم شعفاط وحزما، وأسفرت عن 8 إصابات في صفوف جنود الاحتلال ومستوطنيه  وإلقاء 23 زجاجة حارقة وكوعًا ناسفًا واحدًا.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.