تجدد المواجهات في القدس استنكارا لجريمة اغتيال الوزير أبو عين

تاريخ الإضافة الخميس 11 كانون الأول 2014 - 10:11 ص    عدد الزيارات 2000    التعليقات 0    القسم القدس تنتفض، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


تجدّدت المواجهات العنيفة ضد قوات الاحتلال في العديد من بلدات وأحياء مدينة القدس المحتلة احتجاجاً واستنكاراً لجريمة اغتيال الوزير زياد أبو عين، وذلك وسط حالة من التأهب العالية جدا لقوات الاحتلال في المدينة.

وفي هذا الإطار، تجددت المواجهات في محيط الحاجز العسكري القريب من مدخل مخيم شعفاط وسط القدس، أغلقت خلالها قوات الاحتلال الحاجز العسكري أمام حركة المواطنين ومركباتهم عدة مرات، وشرعت بإطلاق عشرات القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع، واستخدمت المياه العادمة لتفريق الشبان وطلبة المدارس الذين هاجموا الحاجز بالحجارة والزجاجات الفارغة.

ولفت مراسلنا الى أن مواجهات عنيفة شهدتها أحياء بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى؛ قبل وبعد حملة الاقتحامات التي شنتها لمنازل المواطنين، واعتقلت خلالها خمسة فتيان، واقتادتهم الى مراكز الاعتقال والتحقيق في المدينة.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان قولهم أن المواجهات تجددت في ساعة مبكرة من صباح اليوم لدى خروج الطلاب الى مدارسهم، رشقوا خلالها السيارات العسكرية والشرطية بالحجارة والزجاجات الفارغة، في حين تدور مواجهات متقطعة في البلدة حتى الآن.

في السياق، لم تهدأ بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة الليلة الماضية حتى عاد فتيانها وشبانها صباح اليوم واستأنفوا المواجهات ضد قوات الاحتلال.

وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال تتمركز على مداخل البلدة بشكل مكثف وتخضع المركبات للتوقف وتفتيشها والتدقيق ببطاقات المواطنين بحثا عن مطلوبين لدى أجهزتها الأمنية.
وكانت العديد من أحياء وبلدات القدس المحتلة انتفضت مساء أمس في مواجهات عنيفة ضد قوات الاحتلال عقب نبأ استشهاد الوزير أبو عين.

وفي هذا الاطار، شهد مدخل بلدة العيزرية-بالقرب من دوار مستوطنة "معاليه أدوميم" جنوب شرق القدس المحتلة، مواجهات عنيفة، امتدت حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، هاجم خلالها الشبان سيارات المستوطنين وجنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، في حين ألقت قوات الاحتلال وابلاً من القنابل الغازية السامة والأعيرة المطاطية بشكل عشوائي وتسببت بإصابة عشرات المواطنين باختناقات حادة.

كما شهد حي وادي الجوز القريب من سور المدينة التاريخي مواجهات ليلية ألقت خلالها قوات الاحتلال عشرات القنابل الغازية السامة المسيلة للدموع، وأغلقت الشارع الرئيسي حتى ساعات الفجر الأولى.

وشهدت بلدتا الرام وعناتا شمال القدس مواجهات ليلية، امتدت الى محيط الحاجز العسكري القريب من مخيم قلنديا شمال المدينة، وامتدت حتى منتصف الليلة الماضية.