"حجارة المقدسيين" تتسبب بخسائر فادحة للاحتلال

تاريخ الإضافة الجمعة 14 تشرين الثاني 2014 - 9:58 ص    عدد الزيارات 2989    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


يزداد بشكل مستمر عدد أهداف حجارة الشبان الفلسطينيين نحو المنشآت وممتلكات المستوطنين والاحتلال في القدس؛ من القطار الخفيف في المدينة، إلى الإشارات الضوئية والسيارات التابعة للشرطة وجيش الاحتلال.

وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، ارتفعت حدة الاشتباكات في مدينة القدس، بين قوات الاحتلال، وشبان مقدسيين، وبالتحديد بعد حرق الطفل محمد أبو خضير حياً من قبل مستوطنين في المدينة، واستشهاده.
وبحسب الإذاعة العبرية، فإن "حجارة المقدسيين"، تسببت في خسائر كبيرة خلال أشهر، خاصة التي تعرض لها القطار الخفيف، الذي يربط مدينة القدس من أولها حتى آخرها.

ورغم عدم وجود أرقام نهائية حول حصيلة الخسائر، فإن الخبير الاقتصادي محمد قرش، الذي يسكن في مدينة القدس، قال إن التقديرات الأولية للخسائر المباشرة وفقا لمسؤولي الاحتلال تقترب من 40 مليون شيكل (10.8 مليون دولار) خلال آخر ثلاثة أشهر، منها 30 مليون دولار خسائر القطار الخفيف وحده.
وأوضح قرش، أن هذه الخسائر تتعلق بتراجع عدد ركاب القطار، وتكاليف الإصلاحات التي ينفذها القائمون عليه، بسبب الحجارة التي تؤدي إلى إحداث أضرار في هيكله الخارجي.


وبحسب تقرير لصحيفة معاريف العبرية مطلع الشهر الحالي، فإن تراجعاً طرأ على مستخدمي القطار الخفيف، بنسبة 20٪ عن الوضع الطبيعي.
وأشار قرش إلى وجود خسائر غير مباشرة على المدى الطويل مرتبطة بتراجع حركة "الإسرائيليين" داخل أسواق القدس، لافتا إلى أن هناك تراجعاً ملحوظاً في القوة الشرائية بالأسواق "الإسرائيلية"، ما دفع المستهلك "الإسرائيلي" لالتزام منزله أو التوجه إلى أسواق أخرى خارج مدينة القدس.