قوات الاحتلال تعتدي على عدد من الشخصيات عند أبواب الأقصى

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 تشرين الثاني 2014 - 10:33 ص    عدد الزيارات 3075    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


اعتدت قوات الاحتلال على عدد من قيادات وموظفي الأوقاف الاسلامية والشخصيات الفلسطينية ومنهم أعضاء "الكنيست" العرب: حنين الزعبي، وطلب أبو عرار، وإبراهيم صرصور، خلال منعهم دخول الجامع القبلي بالأقصى المبارك لتفقد المصابين والوقوف على حجم الدمار الذي أحدثته قوات الاحتلال بالجامع.
وتدور في هذه الأثناء مواجهات عنيفة في محيط معظم بوابات المسجد الاقصى تتركز أعنفها في حارة باب حطة، ومنطقة باب الأسباط، أصيب خلالها عشرات المواطنين.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الاقصى بأعداد كبيرة من جنودها تراوح عددهم بين 300-350 جنديا بكامل معداتهم العسكرية، وذلك بعد تصدي المصلين للمستوطنين الذين اقتحموا الاقصى من باب المغاربة، وشرعت قوات الاحتلال بإطلاق كميات كبيرة جدا من قنابل الصوت الحارقة والغازية السامة والرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وأغلقت باب المغاربة أمام اقتحامات المستوطنين، كما أغلقت بوابات الاقصى بالكامل.