الاحتلال يقتحم الأقصى ويوقع عشرات الاصابات خلال محاولة تفريغه لصالح المستوطنين

تاريخ الإضافة الإثنين 13 تشرين الأول 2014 - 9:39 ص    عدد الزيارات 2128    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


تدور في هذه الأثناء مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال، التي اقتحمت المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بشكل مُباغت، والمُصلين المعتكفين في باحات المسجد، في محاولة لتفريغ المسجد من المصلين لصالح اقتحامات المستوطنين ونائب رئيس "الكنيست" للمسجد المبارك.

وأفاد مراسل موقع مدينة القدس بأن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب المبرح على كل من تواجد داخل ساحات الأقصى، وسط إغلاقٍ كامل للأبواب، فيما لم تتضح طبيعة الإصابات، وما اذا تم اعتقال أحد من المصلين.

وألقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع على المصلين، في حين تركزت المواجهات في الساحة الأمامية لبوابات الجامع القبلي -المُصلى الرئيسي في الأقصى المبارك- في الوقت الذي تم فيه محاصرة المصلين بداخله.

ولفت مراسلنا الى أن اجراءات الاحتلال بدأت في ساعات الليل، تم خلالها وضع متاريس حديدة قرب بوابات الأقصى لمنع المصلين من الدخول اليه واضطر عشرات المصلين أداء صلاة الفجر في الشوارع والطرقات القريبة من بوابات الأقصى وبعد الصلاة أغلقت قوات الاحتلال كافة بوابات المسجد أمام المواطنين وحتى طواقم العاملين فيه وبدائرة الاوقاف الاسلامية وطلبة المدارس بداخله.

وكان ما يسمى "اتحاد جماعات الهيكل" المزعوم أصدر أمس بيانا اتهم فيه رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو بالتخاذل، وتوعد فيه بـ "حجّ المئات من اليهود" إلى المسجد الأقصى، وأكد فيه بأن أنصار اتحاد جماعات الهيكل سيدخلون الأقصى، اليوم الاثنين، "سواء أغلقت الشرطة الأبواب أم لم تغلقها".

وأضاف بأن اتحاد جماعات الهيكل "أن (جبل الهيكل) لليهود برغم كل تصريحات العرب أو رفض الشرطة...الوضع صعب جدا لكننا نسير نحو الخلاص، ويجب أن يصعد كل اليهود إلى جبل الهيكل".