لأول مرة منذ  سنوات وبفرحة غامرة:

 500 مواطن غزاوي يؤدون الصلاة برحاب المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 تشرين الأول 2014 - 11:27 ص    عدد الزيارات 2818    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        



أمّ أكثر من ثلاثمائة مواطن فلسطيني من قطاع غزة ممن تزيد أعمارهم عن الستين عاما، يوم الأحد (ثاني أيام عيد الأضحى المبارك) المسجد الاقصى المبارك، وأدوا الصلوات برحابه الطاهرة وذلك بعد حرمانٍ من الصلاة لمدة عدة سنوات.

وكان الفلسطينيون الذين تنطبق عليهم شروط السن، تجمعوا في ساحة "الكتيبة" غرب مدينة غزة، صباح اليوم، واستقلوا حافلات، نقلتهم لمدينة القدس عبر حاجز إيرز، الواصل بين القطاع والداخل الفلسطيني.

وفور وصول المصلين الى القدس اخترقوا البلدة القديمة، عبر مجموعات، وما إن وصلت طلائعهم الى المسجد الأقصى حتى أدوا صلاة الشكر، وبعد الانتهاء من الصلوات توجهوا الى القدس القديمة للتسوق من أسواقها التاريخية وسط فرحة عامرة.

وعبر المواطنون الغزيّون عن ابتهاجهم لوصولهم الى القدس والصلاة في المسجد الأقصى، وطالبوا بأن يتم ذلك بشكل دائم وبدون تحديد أجيال أو أوقات للزيارة، في حين استقبل المقدسيون، وشخصيات إعتبارية، أبناء غزة بكثير من الترحاب واصطحبوهم من بوابات القدس القديمة باتجاه الأقصى ووفّروا لهم كل إمكانيات الراحة.

من جانبه، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن 320 مواطنا من قطاع غزة تمكنوا من الوصول الى الأقصى اليوم، وأدوا صلاة الظهر فيه، حيث اصطحبهم حراس المسجد الاقصى في جولة بالمساجد والساحات، وقدمت لهم المصاحف كهدية تذكارية، لافتاً الى أن جميع الذين تمكنوا من الوصول الى الاقصى هم من كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن الـ 60عاما من الرجال والنساء.

وأعرب الشيخ الكسواني عن فرحته لتمكن اهالي القطاع من دخول المسجد الأقصى بعد حرمانهم من الوصول اليه لمدة 14 عاما، وقال: "أهالي القطاع اليوم تنفسوا هواء القدس والأقصى، اليوم استقبلنا الآباء والأمهات الصابرين الصامدين".

تجدر الاشارة الى أن قوات الاحتلال أعاقت دخول المصلين من باب الأسباط بسبب فحص هويات المواطنين الغزيين.

ــــــــــــــــــــــ