عائلة أبو غزالة: احتجاز جثمان الإبن يسرق فرحة الإفراج عن الوالد

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 كانون الثاني 2016 - 11:39 م    عدد الزيارات 497    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 تحول الإفراج عن الأسير المقدسي عبد السلام خضر أبو غزالة، إلى أجواء من الحزن وذرف للدموع، كون جرح العائلة قد تجدد اليوم بعد مرور أكثر من ثلاثة شهور على احتجاز الاحتلال لجثمان نجلهم الشهيد ثائر.

وقد اعتقل عبد السلام أبو غزالة عقب استشهاد نجله ثائر (17 عام) في الثامن من تشرين أول من العام الماضي، وتم تحويله للاعتقال الاداري لمدة 3 شهور.

في حين اشترطت قوات الاحتلال على الأسير المحرر عبد السلام (42 عام) الذي أفرج عنه اليوم من سجن النقب الصحراوي، عدم إبداء مظاهر احتفال أو رفع الأعلام والرايات بعد الإفراج عنه.

وكانت قوات الاحتلال في انتظار والد الشهيد ثائر أبو غزالة عند مدخل باب الساهرة، ولاحقته حتى وصل منزله في حارة السعدية داخل القدس القديمة، بينما اتصلت هاتفيا مع العائلة قبيل وصول نجلها عبد السلام وحذرتهم من إبداء مظاهر فرح خارج المنزل أو رفع أعلام ورايات.

تمديد توقيف أطفال وشابين

من جهة أخرى مددت المحكمة المركزية اليوم الثلاثاء 3 أطفال مقدسيين حتى شهري شباط وآذار القادمين.

ولفت رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد ابو عصب أن المحكمة المركزية مددت توقيف الطفل أحمد مناصرة (13عام) من بيت حنينا حتى 16 فبراير/ شباط القادم، بينما أجلت محاكمة الطفلين أحمد الزعتري وشادي فراح (12 عام) من سكان حي المطار حتى تاريخ 1 مارس/أذار القادم، علما أن الطفلين موقوفين في مؤسسة للأحداث في الداخل الفلسطيني.

وفي ذات السياق ذكر مجدي العباسي من مركز معلومات وادي حلوة أن المحكمة المركزية مددت اليوم توقيف الشاب علاء روبين القاق (18 عام) من سلوان حتى 7 مارس/أذار القادم، وكان قد أعتقل في 21 يوليو/تموز من العام الماضي، ويقبع حاليا في سجن مجدو.

وأضاف أن قاضي المحكمة المركزية مدد اليوم توقيف الشاب بكر محمد عويس (17 عام) من سلوان، حتى 24 فبراير/شباط القادم، وكان قد أعتقل في 21 نوفمبر/تشرين ثان من العام الماضي، على يد مستعربين، أثناء ذهابه إلى مدرسته، ويقبع حاليا في سجن مجدو.

كيوبرس

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »