الاحتلال يعتدي على المرابطين في الأقصى ويوفر الحماية لاقتحامات المستوطنين

تاريخ الإضافة الأربعاء 24 أيلول 2014 - 9:49 ص    عدد الزيارات 2000    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


خاص موقع مدينة القدس

أصيب صباح اليوم عشرات المصلين المرابطين داخل المسجد الأقصى المبارك باختناقات شديدة، وبعضهم بالأعيرة المطاطية الجديدة، بعد اقتحام سلطات الاحتلال للمسجد من باب المغاربة والشروع بمهاجمة المصلين المُحتجين على اقتحامات المستوطنين.
وأفاد مراسل موقع مدينة القدس بأن سلطات الاحتلال تفرض الآن حصاراً عسكرياً مُشدّداً على المصلين المُحاصرين في الجامع القبلي بالأقصى المبارك، في الوقت الذي توفر فيه الحماية والحراسة لاقتحاماتٍ متواصلة ومتتالية لعصابات المستوطنين اليهود من باب المغاربة.

ولفت مراسلنا إلى أن سلطات الاحتلال فرضت اجراءات وقيود مشددة على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى منذ فجر أمس الثلاثاء ومنعت النساء والطالبات من الدخول، وأدى عشرات المقدسيين صلاة الفجر في شوارع وطرقات البلدة القديمة القريبة من بوابات المسجد.
وشرع المصلون الممنوعون من الدخول إلى الأقصى بخطوات احتجاجية من خلال هتافات وصيحات التهليل والتكبير وتطورت إلى مواجهات امتدت إلى محيط بوابات المسجد الأقصى المبارك، بالتوازي مع مواجهات داخل المسجد استخدمت خلاله سلطات الاحتلال بكثافة القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع والرصاص المعدني المُغلّف بالمطاط من النوع الجديد وأصابت عدداً كبيراً من المصلين الذين تلقوا العلاج في عيادات المسجد الاقصى.

وما زالت الأجواء السائدة في المسجد الاقصى ومحيطه تشهد توتراَ شديدا وسط حصار الاقصى المبارك من بواباته الرئيسية وحصار المُصلين في الجامع القبلي وانتشار قوات الاحتلال في باحات وساحات المسجد، وفي ظل احتجاجات المواطنين المتجمهرين حول بوابات المسجد الرئيسية.

يذكر أن لجنة الداخلية في "الكنيست" الصهيوني شهدت في جلستها التي عقدتها أمس الأول أجواء صاخبة صحبها حملة توبيخ لشرطة الاحتلال بسبب ما أسمته اللجنة عدم تأمينها للصلوات اليهودية التلمودية في باحات الأقصى، وحاولت شرطة الاحتلال أمس واليوم تأكيد قمعها واستهدافها للمصلين في المسجد لتأمين اقتحامات اليهود تزامناً مع بدء موسم الأعياد اليهودية الذي يبدأ مساء اليوم.