رام الله: الشهيد عياد وصل فلسطين قبل أسبوعين وعرسه بعد أسبوع

تاريخ الإضافة السبت 19 كانون الأول 2015 - 8:09 ص    عدد الزيارات 1275    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار

        


عاد الشاب محمد عبد الرحمن عياد (21 عاماً)، من الولايات المتحدة الأمريكية إلى فلسطين قبل أسبوعين فقط، ليزور بلدته سلواد شمال شرقي مدينة رام الله، بعد أن حصل على إقامة في الولايات المتحدة.

عاد محمد ليتمم زواجه على خطيبته، والتي وصلت أمس الجمعة إلى بلدة سلواد، حيث كان مقرراً أن يكون حفل زفافه الأسبوع المقبل، ولكنه استشهد الجمعة، بعد أن حاول تنفيذ عملية دهس بحق مجموعة من جنود الاحتلال عند مدخل بلدة سلواد.

الشهيد محمد هو الصديق المقرب للشهيد أنس حماد، والذي استشهد قبل قرابة الأسبوعين في ذات المكان، بعد أن نفذ عملية دهس في ذات المنطقة، وأصاب 7 جنود، واحتجزت قوات الاحتلال جثمانه، كما اعتقلت والده قبل يومين.

الشاب محمد عياد استقل سيارته وتوجه نحو مدخل بلدته، وقرر تنفيذ عملية دهس، ولكن الجنود تنبهوا له، فاصطدم سيارة الشهيد محمد في المكعبات الاسمنتية، وعلى الفور أطلق جنود الاحتلال النار نحو الشاب عياد، وتركوه ينزف حتى تيقنوا من ارتقائه شهيداً، قبل أن يخرجوه من السيارة، ووضعوه في كيس أسود، ونقلوه بسيارة إسعاف عسكرية إلى جهة مجهولة.

هو الشهيد الثالث الذي يحمل الجنسية الأمريكية والذي يرتقي شهيداً في فلسطين خلال شهرين، اثنين منهما بزعم تنفيذ عمليات دهس، والثالث أعدم في بلدة عابود شمال غربي رام الله.
وذكرت مصادر من بلدة سلواد أن الشهيد ترك وصيته قبل تنفيذ عملية الدهس، والتي لم تسفر عن وقوع إصابات في جنود الاحتلال.