طلاب القدس يتأخرون عن مدارسهم بسبب الحواجز العسكرية الإسرائيلية

تاريخ الإضافة الخميس 5 تشرين الثاني 2015 - 2:01 م    عدد الزيارات 856    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


لليوم الثاني على التوالي، تتسبب الحواجز العسكرية، التي أضافتها قوات الاحتلال، ونصبتها في حي راس العمود ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى، الى عرقلة توجه الطلبة الى مدارسهم والموظفين والعمال الى مراكز أعمالهم.

وشهدت هذه الحواجز تفتيشات بطيئة واستفزازية؛ الأمر الذي دفع عدد كبير من الطلبة والمواطنين العودة الى منازلهم.

في السياق، نظم أهالي حي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، مساء أمس، اعتصاماً لإزالة الحواجز العسكرية والمكعبات الاسمنتية عند مداخل الحي.

واحتشد عدد من أهالي جبل المكبر عند الحواجز الاسمنتية والجدار الاسمنتي بشكل سلمي لإيصال رسالتهم للاحتلال، في المقابل رد الاحتلال عليهم باستدعاء عناصر إضافية من القوات الخاصة.

كما طالب الأهالي بتسليمهم جثامين شهداء القدس المحتجزة لدى الاحتلال، والبالغ عددها 11 جثماناً من بينهم 4 شهداء من جبل المكبر، حيث ترفض سلطات الاحتلال تسليم الجثامين لذويهم كنوع من سياسة التعذيب الذي يفرضه الاحتلال على الفلسطينيين.