حملة أردنية تجمع مليون و200 ألف دينار لإعمار القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 تشرين الثاني 2015 - 9:03 ص    عدد الزيارات 2410    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


جمعت نقابة المهندسين الأردنية وإذاعة "حياة أف أم" أمس مليون و200 ألف دينار ضمن المرحلة الخامسة من حملة إعمار البلدة القديمة في القدس المحتلة التي انطلقت عام 2009 تحت شعار "فلنشعل قناديل صمودها".
وتم خلال اليوم المفتوح الذي بث على اثير الاذاعة بالتزامن مع ذكرى وعد بلفور المشؤوم جمع تبرعات لصالح عدد من مشاريع الاعمار القادمة في البلدة القديمة.


وأشاد رئيس الحركة الاسلامية في الداخل المحتل الشيخ رائد صلاح بجهود النقابة على صعيد تثبيت المقدسيين في منازلهم وتمكينهم من التصدي لمخططات الصهيونية ترحيلهم منها، وأثنى على هبة الاردنيين لدعم مشاريع الإعمار في البلدة القديمة، معتبرًا أن ذلك غير مستغرب على الشعب الاردني الذي طالما وقف الى جانب الشعب الفلسطيني.
وأشار صلاح إلى أن القدس تعيش لحظات مصيرية، ولابد من حماية الحق العربي والاسلامي الابدي فيها من خلال دعم وحماية البيوت المقدسية التي تمثل وتدا لمنع تنفيذ المخططات الإسرائيلية.

بدوره قال نقيب المهندسين ماجد الطباع خلال إطلاق الحملة أن جميع المباني التي تم ترميمها في البلدة القديمة من خلال الحملة كانت بتبرع من المواطن الاردني الاصيل الذي لم يبخل يوما على القدس والاقصى ومساندة شقيقه الفلسطيني، مضيقًا أن الحملة تأتي لتثبيت المقدسيين المجاورين للمسجد الاقصى المبارك، لانهم خط الدفاع الاول عنه، وانها تأتي ضمن الجهد المتواضع امام دماء الشهداء التي تسيل كل يوم في الاراضي المحتلة.

ومن جانبه قال رئيس لجنة "مهندسون من اجل فلسطين والقدس" بدر ناصر أنه تم خلال المراحل الاربع السابقة من عمر برنامجِ الإعمار تنفيذ 39 مشروعاً شَمِلَت 68 وحدةً سكنيةً استفادَ منها 326 مقدسيا"، موضحًا أن مشاريع الاعمار شَمِلتْ مدرستَين استفادَ منهُما أكثرُ من 150 طالبٍا مقدسيًا، وبلغَ مجموعُ تكلفةُ تلكَ المشروعاتِ حتى الآن مليون و815 الف دينار قدّمَها أبناء الأردنِّ أداءً لواجبهم في الدفاع عن القدسِ والمسجدِ الأقصى، وتثبيتِ أهلها المرابطينَ فيها.


وقدر كلفة المرحلة الخامسة بنحو مليون دينار لترميم عدد من منازل المقدسيين، موضحا ان استقبال التبرعات سيستمر من خلال النقابة والحسابات التي تم تخصيصها للحملة طوال العام.