انتفاضة القدس: عمليات نوعية...شهيدان و4 قتلى وإصابات خطيرة في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 تشرين الأول 2015 - 8:10 م    عدد الزيارات 1187    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 ما زالت القدس المحتلة تعيش أجواء الانتفاضة التي تحمل اسمها، وكان مسجدها الأقصى سبباً رئيسياً في تفجيرها، وخيمت أجواء من التوتر الشديد على المدينة التي تحولت الى ساحة حرب بفعل الانتشار الواسع لقوات الاحتلال ودورياتها العسكرية المسلحة: الراجلة والمحمولة والخيالة في المدينة وسط حالة من الهوس الأمني ترافقها مشاعر خوف وهلع وفزع أصابت الشارع الصهيوني على المستويين العسكري والمدني وبدت واضحة وجلية كشفتها حادثة طعن مستوطن لمستوطن آخر يحسبه فلسطيني في حيفا.
لم ينتهي نهار اليوم وقد حمل معه عدة عمليات نوعية ومتتالية ومتزامنة شهدتها الاراضي الفلسطينية بالداخل والقدس المحتلة، تنوعت بين طعن ودهس وإطلاق نار متزامنة في القدس ورعنانا شمال "تل ابيب".
وكانت العملية الأولى, التي أعلن عنها الاحتلال في رعنانا أدت لإصابة المنفذ فقط, ويليها مباشرةً كانت عمليتين في القدس, إحداهما نفذهما شابين من سكان حي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، في حافلة مخصصة لنقل مستوطنين, قام احدهما بإطلاق النار, والآخر نفذ عملية الطعن, مما أدى لاستشهاد أحد المنفذين وإصابة الآخر بحالة خطيرة وأدت لمقتل مستوطنين (أحدهما حاخام كبير) وإصابة 26 بينهم 7 في حالة خطيرة .
ونفذ مقدسي عملية طعن غربي القدس أدت لمقتل مستوطن وإصابة 4 آخرين واستشهد المنفذ، في حين جرت عملية طعن في رعنانا مجدداً وأدت لإصابة مستوطن إصابة طفيفة, وفرار المنفذ.

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »