فتح: المعركة المقبلة ستكون بين المستوطنين وسكان القدس

تاريخ الإضافة السبت 16 آب 2014 - 2:28 م    عدد الزيارات 2742    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        


قال عضو المجلس الثوري في حركة فتح، حاتم عبدالقادر، إن المعركة المقبلة ستكون بين المستوطنين اليهود، وسكان مدينة القدس المحتلة، بسبب استمرارهم في الاستيطان، والقيام بأعمال إجرامية ضد الشعب الفلسطيني، مضيفاً أن الفلسطينيين أمام عنصرية يهودية ونازية جديدة.
وأضاف عبد القادر، في تصريحات صحفية، أن هذه الأعمال الإجرامية التي يقوم بها الاحتلال، لن تُرهب سكان مدينة القدس، ولن أيضاً تُجبرهم على الرحيل، موضحاً أن سكان المدينة لن يَقفوا مكتوفي الأيدي إزاء ما يَقوم به الإحتلال.
وأوضح عبد القادر أن من آخر الأعمال الإجرامية التي قام بها الاحتلال ضد الفلسطينيين، التي تُسمى بجريمة العصر، والجريمة غير المسبوقة، قتل الطفل الفلسطيني، محمد أبو خضير، في مدينة القدس، وذلك بعد تعذيبه، وحرقه، ثم التمثيل بجثته.
وتابع عبد القادر: "نحن لم نسمع عن مستوطن تم مُحاكمته من جانب القضاء الصهيوني إزاء قيامه بالأعمال الإجرامية ضد الفلسطينيين، الأمر الذي يَدل على أن الجهاز القضائي مُتواطئ مع دولة الإحتلال، لأن هذا الاحتلال يُريد تطبيق استراتيجية إرهاب سكان مدينة القدس، من أجل إجبارهم على الرحيل"، قائلاً: "وهذا لم يَحدث، وسنظل نُدافع عن مدينة القدس".