مؤسسة القدس الدولية تحذر من تصاعد الاعتداءات على المقدسات وتعتبر إجراءات الاحتلال بمنع المصلين من الوصول للمسجد الأقصى مخالفة للقوانين الدولية

تاريخ الإضافة السبت 19 تموز 2014 - 8:56 م    عدد الزيارات 6142    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


  حذرت مؤسسة القدس الدولية من تصاعد وتيرة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة بعد تشديد الخناق على المسجد الأقصى المبارك وعلى المقدسيين الذين ينتظرون شهر رمضان المبارك للتعبد والاعتكاف داخل أسواره.

وتؤكد المؤسسة استمرار الاحتلال الإسرائيلي بخرق كافة القوانين الدولية التي تؤكد على حق الفرد بتأدية طقوسه الدينية والوصول إلى دور العبادة، بسبب سياسته التعسفية بمنع المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك.

وتعتبر مؤسسة القدس الدولية إجراءات الاحتلال التعسفية بمنع المصلين والسماح للمستوطنين اليهود باقتحام المسجد الأقصى المبارك سياسة قمعية تضاف إلى سياساته التهويدية التي أشعلت انتفاضة القدس الأخيرة، داعيةً العالمين العربي والإسلامي والمسلمين في كافة أنحاء العالم إلى تحمل مسؤوليتهم لنصرة المسجد الأقصى المبارك والدفاع عن قبلتهم الأولى، مناشدةً المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية والأمم المتحدة، لممارسة مسؤوليتها للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف سياسته العنصرية بحق المقدسيين.

وكانت مجموعات استيطانية متطرفة بقيادة المتطرف يهودا غليك ومدعومة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي قد اقتحمت يوم أمس الجمعة ساحات المسجد الأقصى واعتدت على عدد من المصلين.

ويشهد المسجد الأقصى المبارك في الآونة الأخيرة اقتحامات مكثفة من قبل المستوطنين والحاخامات، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، في محاولة لتعزيز الوجود اليهودي فيه، وفرض تقسيمه زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود.

  مؤسسة القدس الدولية
بيروت في 19 تموز 2014