تجدُد المواجهات الليلية في القدس وجنود الاحتلال يهربون من حاجز قلنديا

تاريخ الإضافة الخميس 17 تموز 2014 - 1:46 م    عدد الزيارات 3287    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        




موقع مدينة القدس
تجدّدت المواجهات الليلية العنيفة في العديد من أحياء وضواحي وبلدات القدس المحتلة ضد قوات الاحتلال، واستمرت حتى ساعات سحور اليوم.
وفي هذا السياق، اندلعت مساء أمس الأربعاء، مواجهات عنيفة بمحيط المعبر العسكري قرب مخيم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة بعد مسيرة انطلقت عقب صلاة العشاء من مساجد المخيم باتجاه المعبر تنديدا بالعدوان الصهيوني المتواصل على غزة، واستمرت المواجهات العنيفة حتى ساعات السحور الاولى من فجر اليوم الخميس.
وأفاد ناشطون أن شباناً ألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة "قنابل المولوتوف" على الحاجز العسكري "المعبر" كما أحرقوا أجزاء من البرج العسكري المقام في المكان، فرد الجنود بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية ما أدى لإصابة شابين جرى نقلهما إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله.
وبحسب شهود عيان فإن الشبان استطاعوا السيطرة على الحاجز بعد هروب جنود الاحتلال، وإطلاق قنابل "المولوتوف" باتجاههم، وأشعل الشبان الإطارات المطاطية وأطلقوا الألعاب النارية على الجنود بعد تعزيزات دفع بها الاحتلال في محيط المعبر، مع الإشارة إلى إصابة عدد آخر من الشبان بحالات اختناق.
وأكد شهود عيان إصابة ثلاثة جنود بالحجارة وبالألعاب النارية، بعد أن نجح الشبان بنصب كمائن لجنود الاحتلال باستدراجهم نحو مناطق معزولة، ليحاصروهم ويمطروهم بالمفرقعات النارية والزجاجات الحارقة "قنابل مولوتوف"، ما أوقع إصابات في صفوف الجنود، ليكون رد الجيش بإطلاق الرصاص الحي بكثافة.
وكانت العديد من الحركات الشبابية قد دعت إلى يوم غضب على حاجز قلنديا العسكري للتضامن مع قطاع غزة، وللتأكيد على وحدة الدم الفلسطيني، فانطلقت المسيرة من أمام المخيم، وتوجهت نحو الحاجز.
وقبل أن تصل المسيرة إلى حاجز قلنديا العسكري، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو الشبان، فتفرق الشبان وتمركزوا في أكثر من موقع وهاجموا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والألعاب النارية.
واستهدفت قوات الاحتلال السيارات المدنية التي تمر على الشارع الرئيسي، كما أطلقوا قنابل الغاز نحو منازل المواطنين داخل المخيم، لتتحول المواجهات إلى جبهة حرب حقيقية بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال التي أمطرت الشبان بالرصاص الحي والمطاطي.
وحاول عشرات الشبان اقتحام الحاجز من طرفه الغربي، عبر محاولة تسلق جدار الضم والتوسع، فتنبه لهم جنود الاحتلال، فأطلقوا قنابل الإضاءة في الهواء لرؤية الشبان، وإطلاق الرصاص نحوهم.
في السياق، أطلق مقاومون فلسطينيون الليلة الماضية النار تجاه قوة تابعة لجيش الاحتلال الصهيوني في بلدة الرام شمال مدينة القدس المحتلة.
وذكرت وسائل إعلام عبرية إن فلسطينيين أطلقوا النار من أسلحة خفيفة تجاه قوة في الرام، زاعمة عدم وقوع إصابات في صفوف الجنود.
ووصلت المنطقة قوة كبيرة من جنود الاحتلال وشرعت باقتحام الشارع الرئيسي في البلدة والشروع بملاحقات هستيرية لشبان المنطقة، في حين أمطرت قوات الاحتلال المنطقة ومنازلها بقنابل الغاز السام المسيل للدموع، في حين استمرت المواجهات حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية.
الى ذلك، أطلق مسلحون مساء الأربعاء، الرصاص على حاجز جبع العسكري شمال شرق القدس المحتلة، فاندلعت اشتباكات بين المسلحين وقوات الاحتلال المتمركزة هناك.
ووفقاً لشهود عيان فقد استمرت الاشتباكات أكثر من نصف ساعة، قبل أن تحضر إلى المكان قوات كبيرة معززة من جنود الاحتلال إلى المكان، فضلاً عن سيارات إسعاف عسكرية صهيونية إلى مكان الاشتباكات.
ونجح المسلحون في الانسحاب من المكان، في حين لم يبلغ عن إصابات.