مستوطنون يهود يختطفون طفلًا مقدسيًا ويقتلونه ويحرقون جثته

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 تموز 2014 - 12:31 م    عدد الزيارات 5129    التعليقات 0    القسم ورد الآن، أخبار المؤسسة، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        



مستوطنون يهود يختطفون طفلًا مقدسيًا ويقتلونه ويحرقون جثته

أحرق مستوطنون متطرفون فجر اليوم، جثة الطفل المقدسي محمد حسين أبو خضير(15 عامًا) بعد اختطافه من أمام منزله في حي شعفاط وسط القدس المحتلة، وقتله قرب قرية دير ياسين غربي القدس.

وفي تفاصيل الحادث، أن مستوطنين اثنين - من أصل ثلاثة كانوا يستقلون سيارة من نوع "هونداي"- ترجلا من السيارة وخطفا الطفل أثناء وقوفه أمام منزله بحي شعفاط استعدادًا لذهابه إلى المسجد لصلاة الفجر.

 وأدخل المتطرفان الطفل عنوة الى السيارة ثم لاذوا بالفرار، متوجهين إلى أحد الأحراش غربي القدس المحتلة، وقاموا بقتله بدم بارد ثم أقدموا على حرق جثته.

وتعتبر مؤسسة القدس الدولية أن هذه الجريمة البشعة مؤشرًا خطيرًا على التصعيد الذي ستشهده القدس والضفة المحتلة من خلال تكثيف اعتداءات المستوطنين الإرهابية والتشجيع الضمني من قبل الأجهزة الأمنية الصهيونية لإرهابهم.
 ودعت المؤسسة المنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان إلى توثيق جرائم الاحتلال ومستوطنيه ومحاسبته أمام القانون الدولي، ودعت الجماهير الفلسطينية إلى هبة غضب عارم في وجه الاحتلال استنكارًا لجرائم سلطاته ومستوطنيه.


مؤسسة القدس الدولية
بيروت في 2-7-2014