الأسير عاصم البرغوثي يتعرض لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف بـ"المسكوبية"

تاريخ الإضافة الخميس 10 كانون الثاني 2019 - 7:34 م    عدد الزيارات 906    التعليقات 0    القسم اعتقال، انتفاضة ومقاومة، أبرز الأخبار

        


قال نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير عاصم البرغوثي (33 عاماً) من بلدة كوبر يتعرض لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف في زنازين معتقل "المسكوبية" غربي القدس المحتلة. 

وبين المحامي مأمون الحشيم أن التحقيق يتواصل مع الأسير البرغوثي لأكثر من (20) ساعة في اليوم، يرافق ذلك حرمانه من النوم كما اتضح من خلال جلسة التمديد التي عقدت له اليوم، لافتاً إلى أن المحكمة العسكرية في "المسكوبية" مددت اعتقاله لـ(12) يوماً لاستكمال التحقيق معه، وجددت أمر منعه من لقاء المحامي. 

ومددت المحكمة اعتقال شقيقه محمد البالغ من العمر (17 عاماً) لمدة خمسة أيام للتحقيق، علماً أن والدهم الأسير عمر البرغوثي (66 عاماً)، وشقيقهم الثالث عاصف ما زالا رهن الاعتقال منذ إعلان الاحتلال عن استشهاد شقيقهم الرابع صالح البرغوثي في تاريخ الثاني عشر من ديسمبر/ كانون الأول 2018. 

وكنات  قوات مشتركة من جيش وشرطة الاحتلال، اعتقلت البرغوثي بعد نحو شهر على ملاحقته، حيث تتهمه بتنفيذ عملية  إطلاق نار قرب مستوطنة "جفعات اساف" المقامة شرق رام الله؛ التي أسفرت عن مصرع جنديين وإصابة ثالث بجروح خطيرة.

وكشفت وسائل إعلام عبرية أن اعتقال عاصم البرغوثي وهو شقيق الشهيد "صالح"، تم خلال عملية مشتركة بين جيش الاحتلال وجهاز الأمن الداخلي للاحتلال "الشين بيت" وعمليات شرطة الاحتلال، من منزل أحد معاونيه في قرية أبو شخيدم شمال غرب رام الله، وهي قرية قريبة من مسقط رأسه "كوبر".

وزعمت مصادر عبرية، أن الاحتلال ضبط بحوزته خلال اعتقاله، سلاح كلاشنيكوف وذخيرة كبيرة ومعدات للرؤية الليلية، مشيرة إلى أنّه كان منهمكا في الأيام الأخيرة بالإعداد لعمليات مسلحة أخرى، وفقا للبيان.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »