لماذا غيّرت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية أسماء بعض مدارسها في القدس؟

تاريخ الإضافة الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 5:35 م    عدد الزيارات 1961    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


استجابت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية إلى النداءات الصاعدة من مدينة القدس المحتلة، المعترضة على تغيير أسماء بعض مدارسها، خاصة مدرسة "الفتاة اللاجئة"، وأعادت تسميتها إلى مدرسة "الفتاة العائدة".

وكانت الوزارة قد أصدرت قرارًا بتغيير أسماء المدارس التابعة لها في مدينة القدس، ما أثار جدلًا في أوساط المقدسيين، إضافة لشائعات عن أسباب اتخاذ هذا القرار، ذهبت إحداها لربط الأمر بصفقة القرن وتصفية قضية اللاجئين، فيما ذهبت أخرى إلى ربط الأمر بقرار بلدية الاحتلال تفريغَ القدس من مؤسسات وكالة أونروا"، خاصة بعد تغيير اسم مدرسة "الفتاة اللاجئة" إلى "سما القدس".

وتعقيبًا على هذا الجدل، أوضحت مديرة العلاقات العامة في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بالقدس "سوسن الصفدي"، أن التغيير يعود إلى الخلط بين أسماء المدارس، نافية أي أسباب أو تفسيرات أخرى لهذا القرار، وذلك خلال منشور في موقع "فيسبوك".

وقالت الصفدي: "نعلمكم بأن التغيير جاء بسبب الخلط بالأسماء وليس هناك أي  تفسيرات بعيدة أو قريبة وهي خطوة إدارية اتخذتها المديرية للتسهيل على المواطنين حيث كان اسم الفتاة والأيتام والنهضة مرتبط بأكثر من فرع والمدلولات عليها كانت بالأحرف ا، ب، ج، د لذا حافظنا على المسميات الأصلية  لثلاث مدارس مركزية وتم تغيير الفروع بأسماء لها ارتباطات بالقدس".

ورغم القرار، فإن الجدل الذي حدث في الشارع المقدسي دفع الوزارة إلى التراجع عن قرارها بتغيير اسم مدرسة "الفتاة اللاجئة"، وقررت بقاء الاسم كما هو دون تغيير، ثم عادت وغيرته إلى اسم مدرسة "الفتاة العائدة".

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »