الاحتلال يفتتح رسمياً أنفاقاً وقاعات جديدة أسفل وفي محيط الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 6 حزيران 2014 - 9:27 ص    عدد الزيارات 5810    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        



موقع مدينة القدس
افتتح الاحتلال الإسرائيلي بشكل رسمي أنفاقاً وقاعات تحت الأرض، تقع أسفل وفي محيط المسجد الأقصى المبارك، تحديداً أسفل منطقة باب المطهرة ووقف حمام العين، وذلك بعد عشر سنين من الحفريات المتواصلة وشبه السرية.
وأوضحت مؤسسة الأقصى أنه تم تنظيم مراسم احتفالية بمشاركة قيادات دينية وأمنية، رافقها ترانيم ورقصات تلمودية، وسمى الاحتلال الموقع المذكور "مركز الزوار – خلف جدارنا"- وعرّفه بأنه موقع وإرث ثقافي يهودي يحكي قصة المكان، علماً أن الموقع هو عبارة عن بنايات تاريخية عريقة، الجزء الأكبر منها من الفترة المملوكية، تقع ضمن بناء وقف حمام العين، أقصى شارع الواد في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وأضافت المؤسسة "أن ما يسمى بـ "صندوق إرث المبكى" – وهو شركة حكومية تابعة لمكتب رئيس الحكومة نتنياهو- افتتح بمشاركة رئيسه الراب "شموئيل رابينوفيتس"، والمتبرع الثري اليهودي الأوكراني، "غنادي بوجلوبوف"، وقائد شرطة القدس والمفتش العام للشرطة "يوحنان دنينو"، وغيرهم، وقد تخلل ذلك حفل غنائي تلمودي ورقصات وترانيم تلمودية، وكلمات خطابية "افتخرت بالإنجاز التاريخي".

وقالت المؤسسة إن هذه الحفريات والأنفاق والقاعات تجري في موقع مجاور وملاصق لحدود المسجد الأقصى من الجهة الغربية، ضمن ما يعرف بوقف حمام العين، والذي لا يبعد مدخله سوى 50 مترا عن المسجد الأقصى، لكنه يمتد إلى أن يصل أسفل منطقة باب المطهرة الواقعة ضمن حدود المسجد الأقصى.

وأكدت مؤسسة الأقصى أن هذه الحفريات والأنفاق تشكل خطراً مباشراً على المسجد الأقصى، وحذرت من تبعات ومخاطر هذه الحفريات على مستقبل المسجد الأقصى، ودعت الى تحرك عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من مخاطر هذه الحفريات، ومجمل المخاطر التي تتهدده. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

د.أسامة الأشقر

الأمير الجرّار ! إنه أمير ابن أمير، شهيد ابن شهيد !

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:48 م

 أسرة أزديّة قحطانية يمانية قديمة استوطن أجدادهم في بلقاء الأردن قبل الإسلام وانتقل فرع منهم في بدايات القرن الثامن عشر إلى جنين وما حولها وتولى أحد أعيان مشايخهم سنجق جنين، وكثيراً ما يطلق عليهم لقب … تتمة »

محمد أبو طربوش

جرار على خطى القدس

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:28 م

  دم جديد يسيل على خطى تحرير القدس، لينهض العالم من جديد من براثن سبات طال، دم كتب حقيقة غابت عن الكثرين الحالمين بالسلام، وهي أن حربنا مع العدو الصهيوني هي حرب عقائدية وليست حربًا ضد الفلسطينيين أو ض… تتمة »