مؤسسة القدس الدولية تدعو إلى تفعيل قرار اليونسكو ومواجهة موجة الاقتحامات والتهويد

تاريخ الإضافة الخميس 23 نيسان 2015 - 1:06 م    عدد الزيارات 1066    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


اعتبرت مؤسسة القدس الدولية أن قرار اليونسكو المتعلّق باعتبار المسجد الأقصى، هو كامل "الحرم القدسي الشريف"، وبرفض الإجراءات التهويدية الإسرائيلية بحق القدس وأهلها، خطوة في الاتجاه الصحيح ومكسبًا عربيًا وفلسطينيًا أسهم في ترسيخ الحق العربي والفلسطيني بالقدس .

وقالت المؤسسة على لسان هشام يعقوب رئيس قسم الأبحاث والمعلومات، إن قيمة هذا القرار تكمُن في القدرة على تحويله إلى صيغة إلزامية للاحتلال حيث صدر أكثر من 70 قرارًا سابقًا عن اليونسكو لم تفلح في لجم الاحتلال.

وقال يعقوب في تصريحات صحفية:" إن الجهد الأردني والفلسطيني مقدّرٌ ومشكورٌ لكنه يجب أن يُستكمل من خلال تعزيز الوسائل الضاغطة على الاحتلال والتي تجبره على الانصياع للقرارات الدولية، وعلى رأس تلك الوسائل المقاطعة الاقتصادية والسياسية والأكاديمية".

 

واستهجن يعقوب قيام الأردن بتوقيع اتفاقية تصدير الغاز مع الاحتلال الإسرائيلي، واستمرار السلطة بتنسيقها الأمني مع الاحتلال، مطالبًا الأردن والدول العربية والإسلامية بالانسجام بين أفعالها واستراتيجيتها لمواجهة الاحتلال.

 

وتوقف يعقوب عند الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأٌقصى بمناسبة ما يسمى بعيد الاستقلال الإسرائيلي معتبرًا أن منظمة اليونسكو والمجموعة العربية والإسلامية فيها، وعلى رأسهم الأونروا والسلطة الفلسطينية أمام اختبار فعليّ لمدى جديتهم وعزمهم على وقف الاعتداءات الجسيمة بحق الأقصى وحراسه والمصلين فيه. مطالبًا أهل الداخل الفلسطيني بتكثيف التواجد في الأقصى وتشديد هبتهم الشعبية في وجه الاحتلال التي انطلقت بُعَيد قتل الطفل المقدسي محمد أبو خضير في 2/7/2014.

 

كما وجّه يعقوب رسائل للفصائل والقوى الفلسطينية مطالبًا إياها بتجاوز الخلافات والانتباه إلى مخططات الاحتلال الاستيطانية والتهويدية الخبيثة، التي يتم تمريرها في الوقت الذي يشتدّ فيه النزاع بين أطياف البيت الفلسطيني الواحد.