الاحتلال يطلب من عرب الجهالين هدم مضاربهم في القدس

تاريخ الإضافة الجمعة 27 شباط 2015 - 11:56 م    عدد الزيارات 1851    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة هدم، عرب الجهالين

        


 طالبت قوات الاحتلال الصهيونية، سبع عائلات من عشيرة الجهالين البدوية في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة، بهدم مضاربها بأيديها، بذريعة أن الأرض المُقامة عليها المضارب قريبة من الأراضي المنوي مصادرتها لصالح توطين التجمعات البدوية شرقي أبو ديس.


وقال داوود جهالين الناشط في لجان المقاومة الشعبية والدفاع عن التجمعات البدوية انه يتوقع تنفيذ هدم 10 بركسات في أي لحظة، لأن جرافات "الادارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال في الضفة، والتي تتولى تجريف أرض "قرية بوابة القدس" قريبة من هذه البركسات، الموجودة في نفس مكان المخطط لقرية بوابة القدس، على أراضي أبو ديس المنوي مصادرتها لصالح توطين البدو .


وأوضح جهالين أن مستخدمي الادارة المدنية الصهيونية أبلغوا سبع عائلات من العائلات البدوية من عشيرة الجهالين تقطن في 10 بركسات، بضرورة هدم بركساتهم بأيديهم لتفادي خسارة الأخشاب والزينكو، وإذا لم ينفذوا طلبهم ستقوم الجرافات بهدمها، مع العلم أن هذه البركسات مبنية منذ عام 1997، أي منذ نحو 17 عاما، ويعيش فيها ما بين 50 إلى 60 فردا. وتبلغ مساحة كل بركس ما بين 50 إلى 80 متراً.


وأشار جهالين الى أن مستخدمي الادارة الصهيونية ألقوا كذلك إخطارات هدمٍ لأربع بركسات أخرى تعود لكل من: شادي وأيمن محمد جهالين وهي قريبة من البركسات العشرة المُستهدفة.


وتقضي الإخطارات بوقف البناء، وتحديد جلسة للشقيقين يوم الأحد القادم في معسكر "بيت إيل" قرب رام الله، بحجة التواجد على أراضٍ مصادرة وأملاك "دولة"
ويعيش في البركسات الأربعة: شادي جهالين وزوجته وطفليه، وتبلغ أعمارهما أقل من خمس سنوات، وأيمن جهالين وزوجته وثلاثة أولاد أكبرهم 7 سنوات واصغرهم عامين، وذلك منذ 3 سنوات وهي مبنية منذ أكثر من عشر سنوات.


وأكد جهالين أن الشقيقين: شادي وأيمن يقطنان في أرض تبلغ مساحتها دونما، وتعود ملكيتها لهما وفق "أوراق قانونية" ووكالة دورية وإخراج قيد.


وأوضح أن مستخدمي الادارة المدنية يريدون من العائلات هدم البركسات بشكل طوعي، وهذا ما يرفضه السكان بشكل قطعي، وردوا عليهم أنهم في أراضيهم وأحق بالأرض وأحق من أي مخطط يريدون تنفيذه.


وقال جهالين: إن الأمر أخطر من عملية هدم 10 أو 14 بركسا ومصادرة مئة دونم من أراضي أبو ديس لتوطين البدو فيها، فالاحتلال يهدف لتفريغ الصحراء الفلسطينية من جميع سكانها وعددهم 22 تجمعا بدويا، يتواجدون على 62 % من مساحة الضفة الغربية منتشرة ما بين القدس وأريحا، وعناتا والعيزرية وأبو ديس والسواحرة حتى البحر الميت شرقا، لصالح بناء المستوطنات والأغراض العسكرية وفرض الأمر الواقع .


وبيّن جهالين أنه بالرغم من نزول آليات الاحتلال وعملها في الأرض المنوي توطين سكان التجمعات البدوية فيها، إلا أنهم يواصلون اعتصامهم المفتوح منذ 25 يوما فيها.
وأكد أن لديهم خططا بديلة للدفاع عن التجمعات البدوية في حال تم مهاجمتها وترحيل البدو منها ولن تكون أي عملية إخلاء إلا إذا تم استخدام القوة المفرطة، فلا يوجد طفل بدوي واحد يتماشى مع مخططات الاحتلال.

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »