مجابهة التطبيع" الأردنية تستنكر تبادل الوفود مع الاحتلال

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 كانون الثاني 2015 - 11:20 ص    عدد الزيارات 2469    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، شؤون الاحتلال، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة الأردن، مجابهة التطبيع، التطبيع

        


أعلنت "اللجنة التنفيذية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع" الأردنية رفضها وإدانتها لكل أشكال تبادل الوفود أو الزيارات أو المشاركة في ندوات أو أبحاث بين الجامعات والمعاهد الأردنية، ونظيراتها الصهيونية مهما كان طبيعتها أو غايتها.

وثمنت اللجنة في بيان لها، قرار العديد من الجامعات والمعاهد الأوروبية وغيرها مقاطعة كل أشكال التبادل الثقافي أو التعاون الأكاديمي مع جامعات ومعاهد العدو الصهيوني؛ احتجاجاً واستنكاراً لسياساته العدوانية والعنصرية.

كما أدانت اللجنة ترتيب إحدى المدارس زيارة مجموعة من الطلبة إلى الكيان الصهيوني، مطالبة وزير التربية والتعليم، بفتح تحقيق في الموضوع ونشر كل المعلومات المتعلقة بترتيبات هذه الزيارات ومن يقف وراءها للجمهور.

وجددت اللجنة رفضها للمواقف والإجراءات التي تتبناها وترعاها بعض الجهات الرسمية وبعض الشركات، والرامية لتوقيع عقد بين الحكومة الأردنية وحكومة الاحتلال لتوريد الغاز المسروق من سواحل فلسطين المحتلة إلى الأردن لمدة ثلاثين عاماً.

وعدّت اللجنة أن هذه الاتفاقية تمثل ارتهاناً للعدو الصهيوني في مجال الطاقة، وما يتبع ذلك من ربط الاقتصاد الأردني بعجلة الاقتصاد الصهيوني.

وأهابت اللجنة بكل الهيئات الوطنية العمل على حشد الرأي العام الأردني، والضغط على مجلس النواب والحكومة الأردنية لرفض التوقيع على هذه الاتفاقية أو تمريرها.