حزب البيت اليهودي "لن نفرط في السماح لليهود بالصلاة في الأقصى"

تاريخ الإضافة الإثنين 26 كانون الثاني 2015 - 8:25 م    عدد الزيارات 5093    التعليقات 0    القسم شؤون الاحتلال، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة الانتخابات، البيت اليهودي، الكنيست

        


خاص| موقع مدينة القدس


بإطار استغلالها للمقدسات الفلسطينية في دعايتها الإنتخابية بدأت الأحزاب الصهيونية في عرض آرائها  محاولةً كسب الشارع المتطرف على حساب الفلسطينيين.

حيث أكد حزب "البيت اليهودي" خلال إجابته على استفتاء وزعته منظمات يهودية متطرفة - والتي تعرف باسم "منظمات الهيكل"-  على الأحزاب الصهيونية تطالب فيه شرح موقف الأحزاب من قضية صلاة اليهود في المسجد الأقصى الذي يطلقون عليه اسم "جبل الهيكل" أن "البيت اليهودي" لن يفرط في السماح لليهود بالصلاة في " جبل الهيكل" وأنه سيسعى جاهداً لتحقيق ذلك بحكمة مع الأخذ بعين الاعتبار حساسية الأمر"


كما أشار الحزب الصهيوني إلى " إن "جبل الهيكل" - في إشارة منه إلى المسجد الأقصى- هو المكان الأكثر قداسة بالنسبة ليهود العالم، ومن حقهم الصلاة فيه دون عنصرية أو تمييز ".


يذكر أن حزب " البيت اليهودي" أسس عشية انتخابات الكنيست الـ17 استمراراً لكتلة الاتحاد القومي- المفدال واقتصر تمثيله البرلماني على ثلاثة مقاعد، وكاد الحزب يفقد صبغته وبات مهدداً بالاختفاء من الخارطة السياسية عشية انتخابات الكنيست الـ19، إلى حين قدوم " المنقذ" بينت الذي نجح بإعادة هيكلة الحزب وتوسيعه وتركيز داعمة بأوساط التيار الديني القومي عبر تحالفات ما بين أحزاب "المفدال" و"موليدت" و"تكوما" و"الاتحاد القومي"، لتشكل بذلك فسيفساء المعسكر القومي، وليدمج ما بين الصهيونية الدينية والأجندة اليمينية السياسية بالمجتمع الإسرائيلي.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »