تجدّد المواجهات ضد الاحتلال في القدس وضواحيها واعتقال 5 شبان بينهم صحفي

تاريخ الإضافة السبت 24 كانون الثاني 2015 - 2:02 م    عدد الزيارات 2016    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 

وسط استنكار شعبي لتجاهل الإعلام لانتفاضة المقدسيين:

تجدّد المواجهات ضد الاحتلال في القدس وضواحيها واعتقال 5 شبان بينهم صحفي


جدّد فتيان وشبان القدس، الليلة الماضية، مواجهاتهم العنيفة ضد قوات الاحتلال في مدينة القدس والعديد من بلداتها وضواحيها وأحيائها، أصيب خلالها عدد كبير من المواطنين.

وقال مراسلنا في القدس بأن بلدتي العيزرية وأبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة، شهدتا أعنف المواجهات، اعتقلت خلالها قوات الاحتلال خمسة شبان، بينهم الصحفي رامي علارية، بعد الاعتداء عليه بوحشية، وتم احتجازهم لعدة ساعات في مركز توقيف وتحقيق بمستوطنة "معالي أدوميم" وفي "معسكر الجبل" بمنطقة العيزرية.

وقال الزميل علارية لمراسلنا أن أكثر من 10 جنود أوقفوه خلال عمله في العيزرية، ثم دفعوه أرضا وانهالوا عليه بالضرب المبرح بأيديهم وأقدامهم دون سبب، كما اعتدوا عليه أثناء احتجازه في مركز التحقيق بمستوطنة "معالي أدوميم".

في السياق، اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، امتدت حتى ساعة متأخر من الليلة الماضية، أطلقت خلالها قوات الاحتلال عشرات القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع والمطاطي، في حين رد الشبان والفتيان بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة "قنابل مولوتوف" والمفرقعات النارية.

كما شهد حي جبل الزيتون/الطور المُطل على القدس القديمة، مساء أمس الجمعة، مواجهات استمرت حتى ساعات الليل المتأخرة، وامتدت الى أحياء مجاورة، خاصة في واد الجوز والصوانة

أصيب خلالها عشرات من المواطنين بحالات اختناق اثر اطلاق القنابل الغازية السامة، واحتجزت قوات الاحتلال شابا ماراً بالقرب من مشفى المقاصد، واعتدت عليه بالضرب المبرح، كما احتجزت بعدها 15 شابا واحتجزتهم بالقرب من المفترق القريب من مشفى المقاصد، وأجبرتهم على جلوس "القرفصاء" لفترة قبل أن تخلي سراحهم.

ولفت سكان المنطقة الى انشار واسع لعناصر من وحدة المستعربين بقوات الاحتلال في المنطقة بهدف اعتقال شبان.

وتجددت المواجهات، الليلة الماضية، على المدخل الرئيسي لبلدة الرام شمال القدس المحتلة، رد خلالها شبان المنطقة على قوات الاحتلال بالحجارة، ولم يبلغ عن اصابات أو اعتقالات.

الى ذلك، أبدت وساط شعبية مقدسية استياءها من تجاهل الاعلام المحلي لانتفاضة المقدسيين والمواجهات المستمرة والمتواصلة في أغلب مناطق القدس، خاصة في ساعات الليل، وأكدت أن الاحتلال يدفع باتجاه التقليل من شأن هذه المواجهات والانتفاضة الشعبية ضده، ويحاول الايحاء بأن قراراته الأخيرة بدفع المزيد من قواته وانتشارها في المدينة، جلبت الاستقرار في المدينة وقضت على انتفاضة المقدسيين، إلا أن المواجهات الليلية والمسائية المتجددة تشهد على بطلان مزاعم الاحتلال.