في مذكرة سُلمت لممثلية الامم المتحدة في ماليزيا

حملة القدس العالمية تطالب بتطبيق جميع القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة فيما يتعلق بالأراضي الفلسطينية المحتلة

تاريخ الإضافة الجمعة 23 كانون الثاني 2015 - 2:01 م    عدد الزيارات 1940    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        



طالبت حملة "أنقذوا القدس العالمية" سكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون، بإلزام دولة الاحتلال الإسرائيلي، احترام القوانين الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة، وتكثيف التزامها الدولي لضمان السلام والأمن في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والحفاظ على قدسية المسجد الأقصى المبارك وجميع المواقع المقدسة في القدس، مؤكدةً على حجم وخطورة الانتهاكات والاختراقات التي تمارسها دولة الاحتلال، ضد القدس والمسجد الأقصى على وجه التحديد، مع التأكيد على ضرورة إنهاء الاحتلال، وإلزام إسرائيل بالسماح للمصلين الفلسطينيين بالوصول إلى مساجدهم وأماكنهم المقدسة.


جاء ذلك في المذكرة التي قدمت لبان كي مون عبر ممثلية الأمم المتحدة في ماليزيا اليوم الخميس وتذكّر بسرعة التطورات الخطيرة والمتلاحقة لما تمارسه قوات الاحتلال في القدس من انتهاكات لحقوق الانسان والمقدسات، مؤكدة أن المسجد الأقصى هو ثالث أقدس المقدسات في الإسلام، وأن مدينة القدس هي الموقع الوحيد في العالم التي هي موطن لتعاليم الديانات السماوية الثلاث، مذكرة بضرورة وأهمية دور الأمم المتحدة في حماية المقدسات والمتعبدين في كل مكان وخاصة في القدس حيث الاحتلال الإسرائيلي الذي ما زال يمعن في تجاهله لقرارات المتحدة التي تنادي بحرية العبادة والوصول الى أماكن العبادة بحرية تامة، كما تضمنت حقائق حول اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الاقصى وإطلاق النار فيه وعلى مصليه، فضلاً عن اعتقال العديد من المصلين والسكان الفلسطينيين المدافعين عنه، وإتلاف العديد من المباني التاريخية فيه.


وأشارت المذكرة بأن قوات الاحتلال تسيطر على جميع بوابات المسجد الأقصى وتمنع دخول المصلين المسلمين ما دون الخمسين عامًا إليه، وتسمح بانتهاكات واقتحامات متطرفين دينيين وبرلمانيين من دولة الاحتلال، ما يدل على أن هناك سياسة حكومية ترعى هذه الانتهاكات وتوجهها .


وقد سلمت المذكّرة لـ «ديفندرا باتل» ممثل كي مون في ماليزيا، حيث التقاه ممثلو حملة القدس العالمية الحاج محمد عزمي عبد الحميد الامين العام للمجلس الاستشاري الماليزي للمنظمات الإسلامية (مابيم)، وشريف أمين أبو شمالة مدير مؤسسة القدس ماليزيا، والدكتور تنكو شاه روم المدير التنفيذي لجمعية أقصى شريف، وستي جميلة شيخ عبدالله نائب رئيس منظمة فيفا بالستاين ماليزيا، ومهاب ياسر العماوي ممثلا عن منظمة الثقافة الفلسطينية، ومحمد فيصل عزيز ممثلا عن حركه الشباب الاسلامي الماليزية "أبيم" .


وكانت حملة القدس العالمية في ماليزيا، والتي تضم ائتلافًا من 27 مؤسسة ماليزية، قد أطلقت حملة عالمية في شهر كانون أول من عام 2014، برعاية وزير الداخلية زاهز حميدي وبمشاركة واسعة من الفعاليات الشعبية والرسمية، وشهدت الحملة عدة فعاليات تثقيفية ونوعية، كان آخرها تسليم المذكرة إلى السيد بان كي مون.