مخطط للاحتلال لملئ مستوطنات القدس والضفة باليهود الفرنسيين

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 كانون الثاني 2015 - 8:23 م    عدد الزيارات 5917    التعليقات 0    القسم شؤون الاحتلال، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة الضفة الغربية، الاستيطان، فرنسا

        


كشفت القناة الثانية في التلفزيون الصهيوني، اليوم الاربعاء، عن مخطط بلوره وزير الاستيطان في حكومة الاحتلال اروي ارئيل يهدف الى توسيع المستوطنات القائمة في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين من خلال توطين المهاجرين الجدد من اليهود الفرنسيين فيها.


وحسب القناة العبرية فقد بعث الوزير الصهيوني أريئيل زعيم حزب تكوما المتطرف المتآلف مع حزب البيت اليهودي رسالة إلى مجلس المستوطنات اليهودية المسمى "يشع"، في الأيام الأخيرة، ذكر فيها إن "إسرائيل" تستعد لاستقبال عدد كبير من المهاجرين اليهود الفرنسيين وأنه ينبغي الاستعداد "لإسكان جماعي" لهم والعمل على توسيع المستوطنات.


وأضاف أرئيل في رسالته أنه "لا شك في أن يهود فرنسا يشعرون بالتعاطف مع المشروع الاستيطاني"، وأن "وزارة الإسكان ستعمل على توسيع المستوطنات من أجل استيعاب المهاجرين اليهود الفرنسيين، وأن على مجلس المستوطنات الاستعداد لذلك".


وكانت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية نشرت تقريرا امس الثلاثاء استنادا لمعطيات الوكالة اليهودية الجهة الرئيسية المسؤولة عن تهجير يهود العالم الى فلسطين المحتلة، جاء فيه أن عدد المهاجرين اليهود الفرنسيين إلى "إسرائيل" تزايد في السنوات الأخيرة، وبلغ عددهم في العام الماضي، أكثر من ستة آلاف، وهذا ضعف عددهم عام 2013، وأنه يتوقع أن يهاجر إلى "إسرائيل" خلال العام 2015 الحالي نحو 10 آلاف يهودي فرنسي، من اصل نصف مليون يهودي يعشون الآن في فرنسا.


يشار الى ان لدى سلطات الاحتلال مخططات استيطانية تهدف الى توطين مليون مستوطن في الضفة الغربية والقدس، مما يؤدي الى تسارع وتيرة النشاط الاستيطاني، وتعتبر مستوطنة التلة الفرنسية من أشهر المستوطنات في القدس المحتلة وتقع وسط القدس المحتلة واقيمت في العام 1971 على مساحة 970 دونما ويقطنها حاليا 7 آلاف مستوطن يهودي فرنسي فقط .


واستغل رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ووزراؤه الهجمات الأخيرة التي وقعت في باريس، الأسبوع الماضي، لدعوة يهود فرنسا إلى الهجرة إلى "إسرائيل"، وسط رفض وغضب من جانب المسؤولين الفرنسيين، الذين يعارضون ذلك.
 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »