تقرير: تصعيد في وتيرة الأعمال الاستيطانية في القدس المحتلة

تاريخ الإضافة السبت 27 كانون الأول 2014 - 2:46 م    عدد الزيارات 1270    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 

أفاد تقرير رسمي متخصص برصد الانتهاكات والممارسات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بأن حكومة الاحتلال واصلت خلال الأسبوع الماضي نهجها التهويدي في بناء المستوطنات وتوسيعها على حساب أراضي المواطنين في مختلف أنحاء الأراضي الفلسطينية بشكل عام وفي مدينة القدس على وجه الخصوص.

وبحسب ما جاء في تقرير "المركز الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان" التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، فإن الأسبوع المنصرم شهد حملة استيطانية محمومة رافقتها عملية هدم لمنازل الفلسطينيين وتوزيع إخطارات هدم ضد أخرى، وإقرار لمخططات استيطانية جديدة والمضي قدماً في تنفيذها على أرض الواقع، في ظل تأكيدات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بأن "مدينة القدس ستبقى بيد إسرائيل ولن يتم التنازل عنها في أي اتفاق سلام مع الفلسطيني".

وأضاف التقرير الذي نشر اليوم أن الاحتلال يبتكر أساليب جديدة لسرقة أراضي الفلسطينيين وممتلكاتهم تحت "حجج أمنية واهية"، عن طريق عمليات التزوير والنصب والاحتيال.

وفي السياق ذاته، أشار إلى أن حكومة الاحتلال تسير قدماً في مخطط تنفيذ "شارع عابر إسرائيل" الذي يبلغ طوله قرابة 300 كيلو متراً بعرض 100 متر، ومناطق ارتداد على جانبيه بنحو 200 متر يحظر استعمالها، وتقدر مساحة الأرض التي التهمها المشروع قرابة 40 ألف دونم، لافتاً إلى أن هذا المشروع يأتي في إطار مساعي الاحتلال لمحو الخط الأخضر مع الضفة الغربية المحتلة وتكثيف الاستيطان.

وأشار التقرير، إلى أن دائرة التخطيط الإسرائيلية صادقت على مخطط لبناء 316 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة، في حين أصدرت بلدية الاحتلال رخصة لبناء 380 وحدة أخرى في مستوطنتي "رموت" و"هارحوماه" المقامتين على أراضي الفلسطينيين بشمال وجنوب مدينة القدس.