الاحتلال يعدم طفلاً وشاباً قرب نابلس بزعم طعنهما جنديين

تاريخ الإضافة الأحد 27 كانون الأول 2015 - 5:16 م    عدد الزيارات 834    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 أكد شهود عيان كذب روايات الاحتلال حول استشهاد الطفل محمد رفيق حسين سباعنة، 17 عاماً، والشاب نور الدين محمد عبد القادر سباعنة، 23 عاما، من منطقة قباطية في جنين، وأكدوا أن قوات الاحتلال أعدمتهما اليوم الأحد بزعم طعنهما جنديين صهيونيين، قرب المحكمة الشرعية في قرية حوارة جنوب نابلس.
وقال الشهود إن قوات الاحتلال أطلقت عشرات الرصاصات من مسافة صفر باتجاه الشابين، حتى بعد سقوطهما أرضا.
وكان جيش الاحتلال أعلن أن الشابين طعنا جنديين ما تسبب بجرح أحدهما في فخذه، ووصفت جراحه بالمتوسطة، مشيرة إلى أنه اصيب بنيران أطلقها الجنود أنفسهم، وفي حين أصيب الجندي الآخر في وجهه، حسب رواية الاحتلال.
واغلقت قوات الاحتلال مكان العملية كما اغلقت حاجزي حوارة وزعترا أمام حركة المرور.