ماذا تقول "إسرائيل" عن عمليات رشق الحجارة ؟

تاريخ الإضافة الجمعة 18 كانون الأول 2015 - 9:00 ص    عدد الزيارات 1570    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        


سلطت تقرير للقناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي الضوء على عمليات رشق الحجارة تجاه المستوطنين فقط والتي أدت لمصرع مستوطنين وإصابة عشرات بجراح متفاوتة، واصفة هذه العمليات ب"الظاهرة الخطيرة" لأنها تهدد المستوطنين يوميًا.


وأوضحت أنه من اندلاع انتفاضة القدس كانت هناك الآلاف من حالات إلقاء الحجارة، ففي تشرين الأول/أكتوبر فقط سُجلت ‏915‏ حالة
ولفتت إلى أن موجة العمليات حاليا تشمل الطعن، الدهس، وإطلاق النار، "لكن ظاهرة إلقاء الحجارة هي التي أدت إلى اندلاع الموجة وما زالت تهدد المواطنين (الإسرائيليين) يوميًّا".


وبينت القناة أنه خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة حدثت نحو 2,225 حالة إلقاء حجارة أي ما معدله 24 حالة في اليوم، منها 915 حالة في شهر أكتوبر، أي 3 أضعاف ما حدث في شهر أيلول/ سبتمبر، فيما سُجلت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر نحو 730 حالة إلقاء حجارة.
ونبهت "لكن ما زال الحديث يجري عن ظاهرة خطيرة تؤدي إلى إصابات"، مشيرة إلى حادثة مقتل المستوطن الإسرائيليين في 13 أيلول/سبتمبر الماضي بعد رشق سيارته بالحجارة قرب جبل المكبر في القدس المحتلة.


ولم يتطرق تقرير القناة إلى المواجهات العنيفة المندلعة يوميا ليل- نهار في أنحاء الضفة الغربية ومدينة القدس، والتي يشارك فيها آلاف الشبان الفلسطينيين.
وفي الأول من أكتوبر الماضي اندلعت انتفاضة القدس حيث تشهد يوميا عمليات تتنوع بين إطلاق نار ودهس وطعن أسفرت عن مقتل 22 إسرائيليا وإصابة نحو 300 آخرين بجراح متفاوتة.


ويأتي تصاعد عمليات رشق المستوطنين بالحجارة والتي تشكل قلقا كبيرا لهم على الرغم من الإجراءات المشددة التي اتخذها رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد راشقي الحجارة والزجاجات الحارقة تجاه المستوطنين وإطلاق النار عليهم بشكل مباشر وقتلهم، إضافة إلى الحكم بسجنهم سنوات.