الاحتلال" يدرس إبعاد أسر فلسطينية أعلن أبناؤها نيتهم تنفيذ عمليات

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2015 - 11:06 م    عدد الزيارات 1725    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        


 قال مصدر عسكري صهيوني أن جيش الاحتلال يمارس ضغوطاً جبارة من بينها نصب حواجز عسكرية على مداخل قرى الضفة المحتلة، لتفتيش الفلسطينيين بجانب حملات اعتقال في ساعات الليل.
وحسب المصدر العسكري، خلال مقابلة مع صحيفة "معاريف"، أن قوات الاحتلال تعتقل المواطنين بعد رصدهم على "الفيس بوك" يكتبون شعارات تحريض ضد الاحتلال.
وذكر المصدر العسكري أن قوات الاحتلال تعتلي أسطح المنازل الفلسطينية وتفتشها بحثا عن أسلحة وتعتقل مقاومين فلسطينيين، والآن يتم دراسة احتمال إبعاد أسر منفذي العمليات.
وقال الضابط: قمنا الليلة الماضية بوضع حواجز عسكرية قرب حواره والخليل ونابلس.
ونوه، إلى أن مشكلتين تواجه الجيش حالياً الأولى تتمثل في حماية طريق 60 وطريق 35 وطريق 443 التي قتل قرب منها بالأمس جندي "إسرائيلي" طعناً بالسكين فقد نشر قوات كبيرة والان ينتظر النتائج.
وأضاف المصدر قائلاً أن قيادة الجيش تدرس الآن القيام بعمليات إبعاد لأسر مقاومين أعلنوا عن نيتهم تنفيذ عملية ولم يتم اعتقالهم.
وقد صرح بالأمس مصدر أمني صهيوني لصحيفة معاريف العبرية بأن هذا الموضوع قيد الفحص مع المستشارين القانونيين في وزارة الحرب حيث يحتاج القرار موافقة المستشار القانوني للحكومة، وقد طرح الأمر خلال جلسة لتقيم الوضع بين بنيامين نتنياهو ووزير الحرب مع كبار ضباط الجيش أمس الاثنين في غوش عتصيون.