موقع عبري يكشف عن كيفية تهويد المعالم التاريخية في القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الخميس 25 شباط 2016 - 10:31 م    عدد الزيارات 1804    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 كشف شريط فيديو نشره الموقع العبري "عِمق شبيه"، عن عمليات التهويد التي يتبعها الاحتلال الصهيوني للمواقع الإسلامية التاريخية بمدينة القدس المحتلة، وذلك بغطاء سياسي توفره مؤسسات الاحتلال.
ويظهر الفيديو كيف أن مواقع في البلدة القديمة بالقدس المحتلة وحول المسجد الأقصى والحي الإسلامي يتم تهويدها عبر قرارات سياسية من قبل الاحتلال الصهيوني والتي تسارعت خلال السنوات العشر الأخيرة، وتستهدف بشكل أساس المواقع التاريخية.
ويوضح التقرير أن هذه الأماكن هي جزء من الصراع السياسي للسيطرة على الأقصى، ويتصدر هذه الحملة جمعيات استيطانية من أبرزها "جمعية إلعاد"، و"صندوق تراث جبل الهيكل"، و"سلطة الحدائق والطبيعة."
ويشير التقرير إلى أن هذه الجمعيات الاستيطانية تقاسمت العمل في تهويد الأماكن من خلال توزيع أدوراها، إذا أن "صندوق تراث جبل الهيكل"، يركز عمله بالمشاريع التهويدية في توسيع ساحة حائط البراق والأنفاق التي تقع تحت المربع الإسلامي. وتتلقى هذه الجمعية تمويلا ماليا بشكل مباشر من مكتب رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو."
أما "سلطة الطبيعة والحدائق"، فتعمل على إحاطة أسوار البلدة القديمة كاملة بحدائق عامة خضراء، حتى يتم وضع اليد عليها تحت هذه المسميات.
فيما يتركز عمل "جمعية العاد" في تقديم مشاريع استيطانية في بلدة سلوان وباب العامود، الحاضنتين الرئيستين للبلدة القديمة والمسجد الأقصى.
ويشير الفيديو أيضا إلى أن "سلطة الآثار" الصهيونية، تقوم بدورها بعمل حفريات لإقامة العديد من المواقع والأماكن التي تحاول أن تسوقها على أنها أماكن سياحية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

د.أسامة الأشقر

الأمير الجرّار ! إنه أمير ابن أمير، شهيد ابن شهيد !

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:48 م

 أسرة أزديّة قحطانية يمانية قديمة استوطن أجدادهم في بلقاء الأردن قبل الإسلام وانتقل فرع منهم في بدايات القرن الثامن عشر إلى جنين وما حولها وتولى أحد أعيان مشايخهم سنجق جنين، وكثيراً ما يطلق عليهم لقب … تتمة »

محمد أبو طربوش

جرار على خطى القدس

الثلاثاء 6 شباط 2018 - 12:28 م

  دم جديد يسيل على خطى تحرير القدس، لينهض العالم من جديد من براثن سبات طال، دم كتب حقيقة غابت عن الكثرين الحالمين بالسلام، وهي أن حربنا مع العدو الصهيوني هي حرب عقائدية وليست حربًا ضد الفلسطينيين أو ض… تتمة »