هيئة علماء القدس تطالب بوقف سحب الهويات في القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الأحد 31 كانون الثاني 2016 - 10:57 م    عدد الزيارات 939    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 أكدت هيئة علماء ودعاة القدس رفضها العقوبات الجماعية التي تنفذها سلطات الاحتلال من سحبٍ للإقامات والاعتقالات وهدم البيوت التي تطال كل من ليس له صلة مباشرة بأي هجوم ضد "الإسرائيليين".
وطالبت، في بيان لها اليوم الأحد، بإنهاء هذه العقوبات والتوقف عنها فورا، كما طالبت المؤسسات الحقوقية الدولية العمل على ردع الاحتلال، ومنعه من هذه العقوبات.
وأكدت الهيئة على حق أبناء الشعب الفلسطيني عامة وأهل القدس خاصة في حماية أموالهم وممتلكاتهم ودمائهم من كل اعتداء عليها.
وجاء في بيان الهيئة: إن الاحتلال منكر من أكبر المنكرات وشر من أعظم الشرور، وأن العقوبات الجماعية التي يقوم بها ضد الشعب الفلسطيني عامة وضد المقدسيين خاصة من أفظع المنكرات والشرور التي تدل على وحشيته والتي تؤكد على عدم إنسانيته، وفي الذي يقوم الاحتلال بالعقوبات الجماعية فإننا نذكره بما قام به يوسف النبي ابن يعقوب عليهما الصلاة والسلام حيث رفض النبي يوسف تعديه العقوبة إلى غير الفاعل.
وشدد البيان على أن هدم البيوت، وسحب الإقامات، واعتقال آباء وإخوة منفذي الهجمات على "الإسرائيليين" ما هي إلا مخالفة للقيم والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية .
وحذر البيان الاحتلال من عاقبة ظلمه وغطرسته، وأكد أن الله العلي القدير، وإن أمهل الظالم، فإنه سبحانه لا يهمله، وأن عقاب الظالم شديد.