تنديد بسحب الاحتلال إقامة أربعة أسرى مقدسيين

تاريخ الإضافة الجمعة 22 كانون الثاني 2016 - 10:24 ص    عدد الزيارات 796    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        



نددت مؤسسات حقوقية وأهلية اليوم الجمعة بقرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس الخميس بسحب الإقامة من أربعة مواطنين أسرى من مدينة القدس المحتلة.

وأكد المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة "قدسنا لحقوق الانسان" وفق ما نقل عنه موقع "كيوبرس"  أن قرار الاحتلال "منافي للقانون الدولي ويمثل انتهاكا لمعايير حقوق الانسان".

وقال كتيلات إن "المعاهدات الدولية تنص بشكل واضح، على أنه من غير الممكن لأي دولة في العالم، أن تتسبب بفقدان أي شخص لجنسيته أو إقامته، وإذا ما تم ذلك فعلى الجهات الرسمية التأكد من توفر بديل".

وحذر كتيلات من خطورة قرار سحب إقامة الأسرى المقدسيين الأربع، مبينا، أن هذا القرار يعني أنه لن تكون لهم أي وضعية قانونية أو مكان أخر في العالم.

وأضاف أن "سحب الإقامة يعني أنهم أعدموا منها، مما سيسبب لهم إشكالية قانونية كبيرة تمنعهم من التواجد في أي مكان في العالم، وذلك يعني سلخهم عن الوجود".

وأوضح المحامي كتيلات أنه توجد عدة إشكاليات "ليست بسيطة" حول قرار سحب الإقامة من الأسرى المقدسيين الأربعة، كونه لم تتم إدانة أيا منهم لغاية الآن.

محاولة يائسة لاستعادة الردع

من جهته، استنكر رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب قرار سحب إقامة الأسرى المقدسيين الأربعة، بدعوى ارتكابهم عمليات ضد اسرائيليين.

وقال أبو عصب إن الاحتلال الاسرائيلي يواصل إجراءاته الظالمة على مدينة القدس، بعد سلسلة من الاعتقالات وأوامر الإبعاد وهدم المنازل واستهداف المقدسيين في أرزاقهم.

وأضاف "يمارس الاحتلال سياسة القبضة الحديدية بحق المقدسيين، من أجل تصدير عامل الخوف إلى قلوبهم، في محاولة يائسة لاستعادة حالة الردع التي كان يهدد فيها أبناء شعبنا".

وأكد أبو عصب أن هذه السياسة تبين تخبط الاحتلال بعد فشله في كافة اجراءات البطش ضد المقدسيين، موضحا، أن هذه الإجراءات تهدف في محصلتها إلى تقسيم القدس والمسجد الأقصى المبارك.

إجراء قديم جديد

وذكر أبو عصب أن القرار طال كل من الأسير المقدسي الجريح بلال عمر محمود أبو غانم (22 عاما) من جبل المكبر، وتتهمه سلطات الاحتلال بالمشاركة في عملية مزدوجة داخل حافلة الباص في مستوطنة أرمون هنتسيف بتاريخ 13 أكتوبر الماضي وقضى فيها الشهيد بهاء عليان المحتجز جثمانه لدى الاحتلال إلى الآن.

كما سحبت إقامة كل من الأسير عبد محمود دويات (20 عاما) والأسير محمد صلاح أبو كف (19 عاما) والأسير وليد فارس الأطرش (19 عاما)، وثلاثتهم من بلدة صور باهر، وتتهمهم سلطات الاحتلال بقتل مستوطن في مستوطنة أرمون هنتسيف بتاريخ 13 سبتمبر الماضي بعد إلقاء الحجارة على سيارته مما تسبب في انقلابها.

ولفت أبو عصب إلى أن هذا الاجراء - قديم جديد - حيث استخدم سابقا بحق النواب المقدسيين الذين انتخبوا في عام 2006 ووزير القدس السابق خالد ابو عرفة، وصدر بحقهم قرار بسحب الإقامة والهوية بحجة عدم ولائهم للاحتلال.