مستوطنون يرفعون أعلام الاحتلال قرب باب الأقصى وسط توتر شديد

تاريخ الإضافة الأحد 9 آب 2015 - 8:30 م    عدد الزيارات 2797    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات

        


 رفع مستوطنون، اليوم الأحد، أعلام دولة الاحتلال، وأدّوا رقصاتٍ استفزازية، بالقرب من المسجد الأقصى المبارك من جهة باب السلسلة، وسط توتر شديد يسود المنطقة وهتافات عنصرية تدعو لقتل وطرد العرب، تقابلها هتافات التكبير الاحتجاجية من المواطنين ومن المبعدين والمبعدات عن الاقصى المبارك.


وكانت جماعات ومنظمات الهيكل المزعوم دعت أنصارها لاقتحاماتٍ واسعة اليوم الأحد للمسجد الأقصى ورفع الأعلام الصهيونية في الأقصى المبارك؛ رداً على تعرّض سائح يهودي للضرب على يد حراس الاقصى والمصلين قبل أيام لرفعه علم الاحتلال في الاقصى، حسب ما جاء في دعواتها.


في الوقت نفسه، يتواجد عدد كبير من المصلين برحاب الأقصى المبارك الى جانب مئات الأطفال من المخيمات الصيفية وطلبة مجالس العلم، ويتصدون بهتافات التكبير لجولات المستوطنين الاستفزازية في المسجد الأقصى، علماً أن مجموعات من المستوطنين اليهود، بينهم الصحفي المتطرف ارنون سيجال، شرعت باقتحام الاقصى المبارك منذ ساعات صباح اليوم من باب المغاربة بحراسات مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.


وقال أحد العاملين في الاقصى لمراسلنا بأن تواجُدْ المواطنين في الأقصى وحالة الاستنفار في صفوف حرّاسه وسدنته حال دون تنفيذ الجماعات اليهودية لمخططاتها الخبيثة في المسجد المبارك، والتي اضطرت الى رفع أعلامها خارج بوابات الاقصى.


من جانبها، أخضعت قوات الاحتلال النساء من كافة الأجيال والشبان لإجراءات تفتيش استفزازية، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية خلال دخولهم الأقصى المبارك.