تقرير: هجمة واسعة على صحفيي القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 حزيران 2015 - 12:00 م    عدد الزيارات 724    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


تصاعدت الهجمة الصهيونية خلال شهر أيار/مايو على الصحفيين الفلسطينيين بينما كان العالم يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة، وطالت الهجمة اعتداءات واسعة على عدد كبير من صحفيين القدس فيما بعرف "بيوم توحيد المدينة" حسب تسمية الاحتلال.

وحسب التقرير الشهري لانتهاكات حرية العمل الصحفي لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات، فقد ابتدأ الشهر بمهاجمة قوات الاحتلال مسيرة نظمها الصحفيون الفلسطينيون على حاجز الكاريتاس شمال بيت لحم إحياء لليوم العالمي للصحافة على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، مطالبين بحرية الحركة، غير أن الاحتلال هاجمهم بالقنابل الغازية والصوتية ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم.

بينما وصلت اعتداءات الاحتلال ذروتها عندما هاجمت ما لا يقل عن 20 صحفيا مقدسيا في اعتداء واسع على الطواقم الإعلامية أثناء تغطيتهم اقتحامات واسعة للمستوطنين في البلدة القديمة للمدينة المحتلة بذكرى ما يسمونه " توحيد القدس".

واعتقل الاحتلال خلال أيار الناشط الإعلامي وطالب الصحافة علاء الربعي من مدينة دورا جنوب الخليل ليرتفع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال إلى 20 ومن بينهم الناشط الإعلامي في شؤون الأسرى ثامر سباعنة الذي حكم عليه قبل أيام بالسجن 38 شهرا.

وسجل تقرير اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية إصابة ثمانية صحفيين خلال تغطياتهم الميدانية للأحداث اليومية والأسبوعية، وكاد مصور وكالة شينخوا الصينية يفقد عينه إثر استهدافه برصاصة مطاطية مباشرة رغم ارتدائه الكمامة الواقية، وذلك خلال تصويره مسيرة بذكرى النكبة جنوب مدينة نابلس.

أما على الصعيد الداخلي، فاستمرت الانتهاكات الأمنية وطالت اعتقال ثلاثة صحفيين منهم الصحفي محمد عوض الذي ما زال محتجزا بسجن أريحا، فيما سجل احتجاز مراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض، بالإضافة إلى استدعاء ثلاثة آخرين بينهم صحفية ناشطة في قضية الأسرى.