عصابات المستوطنين تعتدي على أسواق القدس القديمة وتُجّارها

تاريخ الإضافة الخميس 5 آذار 2015 - 11:20 م    عدد الزيارات 1841    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة اعتداء

        


 اعتدت عصاباتٌ من المستوطنين اليهود، من طلاب المدرسة الدينية المتطرفة "غاليتسيا"، اليوم الخميس، على ممتلكات التجار والمواطنين في أسواق القدس القديمة والمحتلة وألقوا بمخلفات عديدة بداخلها وعلى سطحها، تحت سمع وبصر قوات الاحتلال التي لم تحرك ساكنا ووفرت لهم الحماية.


وأكد صاحب محل تجاري بأن طلاب المدرسة التلمودية ألقوا النفايات على أسطح أسواق البلدة القديمة، مما أدى إلى تراكمها وانسداد قنوات تصريف مياه الأمطار، وبالتالي سيلانها إلى داخل المحلات التجارية في الأسواق.


وأضاف أن المستوطنين يتعمدون إلقاء النفايات والأوساخ والأخشاب فوق أسطح أسواق البلدة القديمة وخاصة أسواق: الخواجات والعطارين واللحامين، بهدف مراكمتها في قنوات صرف المياه الموجودة فوق المحلات، ما يؤدي إلى تسرب المياه وإتلاف البضائع".


وأضاف: "قامت طواقم البلدية قبل شهر بتنظيف النفايات المتراكمة على أسطح الأسواق، ثم فوجئنا اليوم بتراكمها مرة ثانية فوق المحلات، وعندما قدمنا شكوى للبلدية وحضر الموظفون ادعى أحد مسؤولي المدرسة، أن هذه الأسطح تعود لمدرسة غاليتسيا وليس للتجار".


يذكر أن هذا ليس الاعتداء الأول على أسطح الأسواق والمحلات التجارية من قبل طلاب "غاليتسيا"، الذين يهدفون إلى السيطرة على الأسطح وتفريغها من التجار، وبالتالي إغلاق المحلات التجارية وتهويد الأسواق.


وأكد التجار أن المحلات التجارية في البلدة القديمة تابعة للأوقاف الإسلامية، والأسواق وأسطحها هي وقف إسلامي ولا يحق لأحد السيطرة عليها أو ادعاء ذلك.

 

*الصورة أرشيفية