وفد من الحزب الشيوعي الصيني يطلع على الأوضاع في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 - 7:02 م    عدد الزيارات 1977    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة محمد حسين، الحزب الشيوعي، عزام الخطيب، الحزب الشيوعي الصيني

        


 وضعت شخصيات مقدسية اعتبارية وفد الحزب الشيوعي الصيني الذي يزور فلسطين حالياً، بصورة الاوضاع في مدينة القدس وما تكابده جراء ممارسات الاحتلال التعسفية.


وفي هذا السياق، أكد محافظ القدس عدنان الحسيني أن حكومة الاحتلال تحاصر المقدسيين أهالي المدينة أصحاب الارض الحقيقيين ويمنعونهم من التوسع الطبيعي فيما يمنحون المستوطنين كافة التسهيلات والحوافز من أجل الانتشار في كافة انحاء المدينة.


من جانبه، أكد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، حقوق الأمتين العربية والفلسطينية الثابتة في الأماكن المقدسة وعلى وجه الخصوص المسجد الأقصى المبارك الذي يدخل في صلب عقيدة اكثر من مليار مسلم، محذراً من محاولات العبث فيه أو تغير معالمه أو التدخل بشؤونه الإسلامية البحتة.


وأوضح المفتي، الوسائل التي تنتهجها سلطات الاحتلال في السيطرة على المسجد الأقصى من خلال فرض سياسة الأمر الواقع بتقسيمه زمانياً تمهيداً للتقسيم المكاني وهو ما يرفضه العرب والمسلمون ولا يعمل على تجسيد مفاهيم الامن والسلام بالمنطقة برمتها.


بدوره، استعرض مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب، ما تقوم به دائرته في الحفاظ على قدسية الاماكن المقدسة وخاصة المسجد الاقصى المبارك معلنا رفضه لكافة اساليب الخداع والتسويف التي تمارسها سلطات الاحتلال للالتفاف على التفاهمات والاتفاقيات الثنائية لبسط السيطرة على مسجد هو ملك خاص للمسلمين وحدهم منذ الازل، ومدينا الاجراءات التعسفية التي تقوم بها أجهزة أمن الاحتلال في التعدي على حرية العبادة فيه ومنع غالبية المصلين من التوجه لأداء عباداتهم في المسجد الأقصى المبارك.


وأكد الناطق باسم الكنيسة الارثوذكسية في القدس الأب عيسى مصلح وحدة المصير لأبناء الشعب الفلسطيني مسلميه ومسيحييه، موضحا ان الاحتلال في إجراءاته وممارساته المخافة للأعراف والشرائع السماوية والإنسانية والقانونية لا يفرق بين مسيحي ومسلم ويستهدف الجميع مشيراً الى هجرة آلاف المسيحيين عن الارض المقدسة جراء هذه الاجراءات.


من جهته، أكد رئيس الوفد الصيني نائب وزير العدل عمق العلاقات الثنائية التاريخية مستعرضًا دور بلاده في دعم الشعب الفلسطيني وقيادته ومواصلة هذا الدعم الى أن تتحقق أمانيه وطموحاته بإقامة دولته المستقلة.