المطران حنا: ما بين الاقصى والقيامة حكاية شعب لا يقبل القسمة على اثنين

تاريخ الإضافة السبت 21 تشرين الثاني 2015 - 9:00 ص    عدد الزيارات 1479    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات

        


شارك أكثر من 100 طالب وطالبة من مرحلة الدراسة الثانوية بعدد من مدارس القدس المحتلة، من المسيحيين والمسلمين، بمسيرة انطلقت من كنيسة القيامة الى المسجد الاقصى المبارك.

وانطلقت المسيرة، يتقدمها المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، من باحة كنيسة القيامة مرورا بطريق الآلام وشوارع القدس العتيقة ووصولا الى المسجد الاقصى المبارك حيث كان في استقبالهم وفد من مسؤولي الاوقاف الاسلامية، والذي رحب بالمطران والطلاب المشاركين في هذا النشاط.

وقال المطران مخاطبا الطلاب: لا تخافوا وثقوا ببعضكم البعض ولا تجعلوا الخطاب التحريضي الطائفي أيا كان مصدره يؤثر عليكم وعلى علاقاتكم الأخوية.... هناك من يريدون عزل الحي الاسلامي عن الحي المسيحي والمنزل المسيحي عن المنزل المسلم وعلينا تقع مسؤولية ان نهدم هذه الاسوار الوهمية التي يريد البعض بناءها في مجتمعاتنا العربية.

وأضاف: نحن شعب يرفض الارهاب وما حصل في باريس نستنكره مسيحيين ومسلمين وكذلك ما حصل في لبنان وسوريا والعراق وغيرها من الاماكن التي عصف بها الارهاب الذي لا دين له وانما يستغل الدين لأغراض لا دينية لا علاقة لها بقيم انسانية او روحية او حضارية، مؤكداً أن شعبنا الفلسطيني هو ضحية الاحتلال وممارساته الظالمة الذي يستهدف المسلمين والمسيحيين معا ويستهدف مقدساتنا ووجودنا وارتباطنا بهذه الارض المقدسة .

وأكد المطران حنا "أن ما بين الاقصى والقيامة حكاية شعب لا يقبل القسمة على اثنين"، قائلًا::" معا وسويا ندافع عن وحدتنا الوطنية ونفشل المؤامرات التي تستهدف لحمتنا واخوتنا وعلاقاتنا التاريخية الوطيدة".