الهيئة الإسلامية العليا تطلق وثيقة "المسجد الأقصى المبارك"

تاريخ الإضافة الأربعاء 5 آب 2015 - 7:10 م    عدد الزيارات 2518    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


 أطلقت الهيئة الإسلامية العليا اليوم الأربعاء "وثيقة المسجد الأقصى المبارك"، دفاعا عن المسجد من المحاولات الصهيونية لتهويده وتقسيمه زمانيا ومكانيا، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة القدس.

وذكر الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا بنود "وثيقة المسجد الأقصى"، والتي أكدت ان الأقصى - كل ما يقع داخل السور بكامل مساحات وساحات ومصليات تحت الأرض وفوقها- هو إسلامي خالص ولا يوجد لليهود ولا لأي طرف أي حق فيه، والوجود الإسرائيلي في القدس هو احتلال باطل وغير شرعي ولا سيادة له على المسجد.

وأضافت الوثيقة :" لا يوجد لليهود أي حق للدخول إلى الأقصى ( ساحاته ومصلياته)، واقتحامه هو اغتصاب وانتهاك واعتداء على الحق العربي الإسلامي"، مؤكدة على الحق المكفول بكل الشرائع السماوية والأرضية بالتصدي لاي اقتحام للاقصى ومصلياته.

وأضافت الوثيقة:" ان أي اتفاق يدعيه الاحتلال مع أي طرف حول الأقصى اتفاق باطل ووهمي، مطالبة الحكومة الأردنية بإصدار بيانها الرسمي لدحض هذه الاشاعات.

بدوره، قال نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني – الجناح الشمالي- أن الاحتلال يستغل انشغال الدول العربية والإسلامية بشؤونها الداخلية لتنفيذ مخططاته في المسجد الأقصى، "وثيقة المسجد الأقصى" هي صرخة للعالمين العربي والإسلامي ليتنبهوا الى الخطر المحدق في المسجد.

وأضاف:" نتمنى أن يكون ما يشيعه الاعلام الاسرائيلي عن وجود تفاهمات مع دول عربية بشأن الأقصى "أكاذيب".

من جهته، رفض عضو الكنيست أحمد الطيبي اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى والتي ارتفعت خلال الأعوام الماضية، لافتا الى وجود مخطط من لجنة الداخلية في الكنيست لتقسيم الاقصى وللسماح للمستوطنين باداء طقوسهم الدينية أثناء الاقتحام، الا ان اعضاء الكنيست العرب يفشلون هذا المخطط ونقاشه باستمرار.